بعد مدينة تازة ،حطت يومه السبت 14 دجنبر 2019، قافلة البرنامج التواصلي “100 يوم 100 مدينة” الذي أطلقه حزب التجمع الوطني للاحرار،رحالها بمدينة تاهلة في في اطار تدارس مشاكل المواطنين عن قرب بهدف إيجاد حلول لها و وضع خارطة طريق يتم الاعتماد عليها بالبرنامج العام للحزب لسنة 2021،السيد محمد أبرقي المنسق الإقليمي للحزب التي أعطت كلمته أهمية كبرى لبرنامج القافلة والتعريف ببرنامجها الأساسي خدمة للمواطن في كل المدن التي حطت بها كما عرف بعد ذلك بالأطر الحزبية الحاضرة وهم كالتالي :

أمينة بنخضرة وزيرة الطاقة سابقا وعضوة المكتب السياسي، مصصفى بيداس مدير المقر المركزي،يونس أشبير رئيس المنظمة الجهوية للشبيبة التجمعية بفاس،عادل الزايدي عضو المكتب السياسي،عياد أزهار عضو حزب التجمع الوطني للأحرار وواحد من منظم القافلة بتاهلة .

بعد تقديم المشرفين على هذا النشاط الذي يدخل كما سلف الذكر ضمن 100 يوم 100 مدينة وزعت استمارة الحزب على الموائد الأربعين التي تحوي كل واحدة منها عشرة أشخاص من الرجال والنساء والشباب لاقتراح وتدوين الحلول الأنية للنهوض بالمدينة من خلال اقتراحات في مجموعة من القطاعات منها الصحة والشغل والملاعب والبنية التحتية .
هذه المسودات والمقترحات سترفع للسيد رئيس المكتب السياسي لجمعها ووضعها رهن إشارة الحزب الذي سيفعلها حسب الأولويات.

بعد الإنتهاء من من عملية ملىء الإستمارات وجمعها تم التداول على منصة الخطابة داخل خيمة القافلة من طرف أطر الحزب المذكورة أسماؤهم سالفا والذين نوهوا بهذا الحضور الجماهيري المتميز والتماهي مع المقترحات التي دونت في الإستمارات بشكل يراعي متطلبات المرحلة مساهمة منهم سياسيا واجتماعيا لبناء مستقبل جدي للبلاد كما صرح أحد المتدخلين مع نهج سياسة القرب التي اختارت تاهلة ضمن برنامج 100 يوم 100 مدينة للوقوف على جميع متطلباتها الأساسية علما وحسب ما صرح به أحد المتدخلين أن حزب التجمع الوطني للأحرار لا يقوم بهذه الجولات في هذه الفترة من أجل حشد الأصوات الإنتخابية لأنه على علم مسبق أن المغاربة يعرفون طرق الإستقطاب وطرق تغليب مصلحة الوطن على كل شيء.