صوت العدالة – عبد السلام اسريفي

انعقد اليوم الاربعاء 11 دجنبر 2019 بمركز نادي الاتحاد الزموري للخميسات الجمع العام العادي السنوي لفريق الاتحاد الزموري للخميسات لكرة القدم، بحضور ممثل عن الجامعة الملكية لكرة القدم، وممثل عن العصبة الوطنية الاحترافية لكرة القدم،وممثل عن وزارة الشباب والرياضة وممثل عصبة الغرب لكرة القدم ، والمنخرطون والصحافة الوطنية والسلطة المحلية.

وقبل انطلاق أشغال الجمع العام العادي، تم التأكد من النصاب القانوني 26 منخرط من أصل 33 منخرط،ليضع عبد السلام أبرون، ممثل الجامعة الملكية لكرة القدم الجمع العام في سياق الحدث، موضحا أن الامكانيات المادية تحول بين الفرق الكروية والصعود نحو الأقسام الموالية، مهنئا اتحاد الزموري للخميسات بوجود بعض الأسماء التي تضحي بكل ما لديها من أجل توفير كل الظروف المواتية لممارسة هذه اللعبة والارتقاء بها في مدينة رياضية بامتياز.

وفي كلمته، قال حسن الفيلالي، أن هناك جهود جبارة بذلت في الموسم الماضي من أجل استمرار الفريق وتطوره،رغم الصعوبات والمعيقات التي عاشها الفريق بسبب قلة الامكانيات المادية،مقدما مجموعة من الأرقام التي ترجمت حجم المسؤولية الملقاة على المكتب المسير، والتضحيات الجسام التي قام بها حتى يكمل الفريق موسمه في مراتب متقدمة ودون ثقل الديون للمواسم الماضية.

وأضاف الفيلالي في سياق حديثه عن الفريق، أن المكتب المسير في الموسم الماضي، اشتغل بامكانيات جد ضعيفة بالمقارنة مع فرق أخرى تلعب في نفس الدرجة، ورغم ذلك، فبفضل الرغبة والارادة وحب الفريق استطعنا مكتبا وطاقم تقني ومكتب مسير ومنخرطين من الحفاظ على توازننا واستمرارنا، ولا زلنا نطمح في المزيد ولما لا الصعود إن توفرت الظروف المناسبة.

وحول الدعم المقدم للفريق، قال الفيلالي، هناك مداخيل مختلفة لكنها غير كافية، مما يجعلنا نتوجه الى الجماعات الترابية وبعض الشركات الخاصة، حيث تساهم الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بما مجموعه 8.762.917.00 درهم ، وتساهم جماعة سيدي علال البحراوي بمبلغ 500.000.00 درهم فيما يحصل النادي على مداخيل أخرى كمداخيل الاشهار والانخراطات ومداخيل مدرسة كرة القدم ومداخيل المقابلات، حيث يصل مجموع كل هذه المداخيل 9.699.447.00 درهم، هذا مع العلم أن مجموع المصاريف يصل 9.278.790.17 درهم.

وبعد الكلمة الافتتاحية التفصيلية لرئيس النادي حسن الفيلالي قدم يوسف الصغير الكاتب العام للمكتب تقريرا أدبيا قدم خلاله البرامج المسطرة التي اشتغل بموجبها النادي مع الفريق الأول وباقي الفرق الأخرى التابعة للنادي الزموري للخميسات لكرة القدم، حيث أمد أنه تماشيا مع التطورات المهمة التي تهدف الى إعادة النظر في الإطار القانوني المنظم للرياضة بالمغرب طبقا للقانون 30.09 تمت ملائمة القانون الأساسي والمصادقة عليه من طرف وزارة الشباب والرياضة.

وفي تقريره المالي، قدم بوجمعة أمين مال الفريق لمحة عن مجموع المداخيل والمصاريف التي تهم الفريق بكل فئاته،مذكرا أن مداخيل النادي في شموليتها تأتي من الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ومساهمة جماعة سيدي علال البحراوي ومداخيل الانخراطات والاشهار ومداخيل مدرسة كرة القدم ومداخيل المقابلات، مؤكدا أن المصاريف تتجاز بكثير هذه لامداخيل، ما يستوجب البحث عن مداخيل أخرى كفيلة بتحقيق توازن الفريق واستمراره.

وبعد مناقشة التقريرين الأدبي والمالي، تمت المصادقة عليهما بإجماع الحاضرين من المنخرطين مع امتناع منخرط واحد عن التصويت،ليتم لاحقا الاطلاع على تقرير مراقب الحسابات وابتداب مراقب للحسابات قصد دراسة حسابات الجمعية والتصديق عليها، بالاضافة الى تعيين فاحصي ومراقبي المحاضر مع دراسة طلبات الانخراط والموافقة عليها ليتم في النهاية انتخاب رئيس المكتب المديري وأعضاءه، حيث تم انتخاب حسن الفيلالي كرئيس لنادي الاتحاد الزموري للخميسات لمدة أربع سنوات أخرى.

وتم خلال هذا الجمع العام السنوي العادي التشطيب وطرد بعض المنخرطين ليتم اسدال الستار بتلاوة برقية الوالاء والاخلاص الى لاسدة العالية بالله جلالة الملك محمد السادس نصره الله.