صوت العدالة – عبد السلام اسريفي

تعثر بعد زوال اليوم السبت 14 دجنبر فريق اتحاد الزموري للخميسات لكرة القدم بملعبه 18 نونبر وأمام جمهوره أمام فريق الاتحاد الرياضي السالمي بنتيجة مخيبة للآمال هدف دون رد،برسم الدورة 12 من بطولة القسم الاحترافي الثاني.

مع انطلاق المقابلة،ظهرت رغبة الضيوف في زيارة مرمى المحليين،من خلال حملات منظمة ،أزعجت في كثير من المرات دفاع كتيبة بودراع.هذا في الوقت الذي ركز فيه لاعبو الخميسات على كرات عالية،وتمريرات قصيرة بين الخطوط،كانت تجهض إما بسبب التسرع أو تماسك خط دفاع الاتحاد الرياضي ،وبسبب خطأ داخل منطقة الجزاء،تمكن الضيوف من تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 44.

وفي الشوط الثاني،حاول أصدقاء بودراع تدارك الموقف،والرجوع في المقابلة،من خلال الاندفاع بأكبر عدد من اللاعبين في منطقة الاتحاد الرياضي،والضغط على المدافعين،لتعديل الكفة،لكن،يقضة الضيوف وتسرع بعض لاعبي “الليزكا”،حال دون بناء عمليات هجومية يمكنها خلط أوراق الخصم والدفع به لارتكاب الأخطاء بمنطقته.

واستمرت المقابلة على هذا النحو حتى صفارة الحكم،معلنا عن فوز الاتحاد الرياضي السالمي وانهزام الاتحاد الزموري بعقر داره بهدف دون رد.

لكن،رغم الانهزام المفاجئ اليوم،لا زالت الحظوظ أمام الاتحاد الزموري،خاصة وأن الفربق يمتلك خيرة اللاعبين،وطاقم تقني متمرس مستقر،ومكتب مسير حديث التكوين،قال أن من أهدافه دعم الفريق لتحقيق الصعود للقسم الوطني الأول.