صوت العدالة – عبد السلام العزاوي

 

طغى على أشغال الدورة العادية لمجلس عمالة طنجة أصيلة ليناير 2019، المنعقدة يوم الاثنين 14 من الشهر الجاري، بمقر ولاية جهة الشمال، وضع الطرقات بالعالم القروي،.
بحيث قدم مهندس الولاية تقريرا مفصلا، عن المراحل التي وصلت اليها الطرق الغير مصنفة، بعدة جماعات كسيدي اليماني، حد الغربية، الزينات، البعض منها تمت بشكل نهائي، والأخرى بلغ خمسة وثمانين في المائة من الإشغال، باعتماد مواصفات تقنية خاصة، من حيث حجم الزفت، والعرض.
ليتفاجا الجميع بعد ذلك بإفصاح مهندس الولاية، عن انتظاره زهاء أربع ساعات بمعية المقاول، وممثلين عن مكتب الدراسات، والمختبر العلمي، لرئيس إحدى الجماعات من اجل الحضور لتسليم المؤقت للطريق.
بحيث استشاط عبد الإله افيلال رئيس جماعة المنزلة غضبا، معتبرا الأمر بمثابة تهديد له، إذ يظل دوما في محاسبا من طرف الساكنة المحلية.
كما أفاد افيلال، بطلب من مهندس الولاية، لدفتر التحملات فلم يمنحه له. بالمقابل أرسل له رسالة في الصباح يطلب منه الحضور في نفس اليوم، مطالبا الجميع تحمل مسؤوليته في هذا الجانب.
وإمام هذا الوضع، وصف عبد الحميد ابرشان رئيس مجلس عمالة طنجة أصيلة، مداخلة مهندس الولاية (ي.ب)بالدون المستوى، جراء توجيهه اللوم لرئيس جماعة المنزلة، عبد الإله أفيلال، بسبب تأخره عن الحضور للتسليم المؤقت للطريق، الذي يبقى حضوره شكلي في هذا الجانب. بحكم مجلس العمالة هو المعني بالأمر.