الألوان على الألواح توحد الارواح ،
هكذا تناجت انفس الفنانين التشكيليين، وتوحدت لتعرض لوحاتهم ، بفندق زلجو التاريخي بالعرائش ، من تنظيم جمعية زلجو العرائش ، برئاسة الأستاذة هناء موازن، من 20ابريل 2019 إلى 29 04-2019.
بالمناسبة اقامت الجمعية حفل افتتاح هذا المعرض الذي حضره السيد وزير الثقافة والاتصال الدكتور محمد الاعرج ، والمحافظ الجهوي للتراث بجهة طنجة تطوان الحسيمة الاستاذ العربي المصباحي، والمدير الإقليمي لوزارة الثقافة والاتصال بالعرائش الاستاذ احمد الشرقي، ومحمد سنور مدير المركز الثقافي بالقنيطرة ، والعديد من عشاق الفن التشكيلي ومتتبعيه، واساتذته ومثقفين ومنتخبين ، وبرلمانيين ، وفنانين واعلاميين ، وذلك مساء يوم السبت 20 أبريل 2019.


بعد الاستقبال البهيج للسيد الوزير وكل الوافدين على فندق زلجو، قام بجولة في فضائه على كل لوحات الفنانين التشكيلية المعروضة، وهو يستمع لكل شروحاتهم الفنية لابداعاتهم ،حيث أبدى عن إعجابه بمختلف الألوان اختلاف توجهات المدارس التشكيلية العارضة.
انطلق الحفل الافتتاحي بالموسيقى، وعزف النشيد الوطني المغربي، تلاهما كلمة السيد وزير الثقافة والاتصال الدكتورمحمد الاعرج الذي عبر عن سعادته بتشرفه لافتتاح المعرض التشكيلي، والوقوف على الحفل الفني البديع، الدال على ان هناك طاقات وشباب وشابات منحوا انتاجات كبرى للثقافة الوطنية.
يضيف السيد الوزير اننا اليوم نعيش حدثا ثقافيا، باعتبار أن هناك مشاركة العديد من الفنانين، الذين اغنوا الإبداع التشكيلي المغربي ، منوها بمجهودات القائمين على المعرض والحفل الثقافي الكبير بمدينة العرائش التاريخية ، التي أعطت كثيرا للثقافة المغربية. كما نوه بفعاليات مجتمعها المدني، وشكر نساء ورجال الأعلام المواكبين لمثل هذه المحافل والأحداث الثقافية الكبرى.


جاءت كلمة رئيسة الجمعية التي رحبت فيها بالجمهور الحاضر، معبرة عن فرحها وكل أعضاء جمعيتهم و مديرها حميد الجوهري، بشرف حضور وزير الثقافة والاتصال لنشاطهم ، وأنهم جد فخورين بإقامة أول افتتاح معرض فني جماعي ولأول مرة بالعرائش ، الذي يرجع نجاحه للدعم المتواصل لأهل الخير وحب العمل والعطاء.
أشارت في كلمتها ان مدينة العرائش غنية بتراثها التاريخي العريق ، من ذلك فندق زلجو القديم ، الذي يعود بناؤه لسنة 1770م، بأمر من السلطان العلوي سيدي محمد بن عبدالله، كان دوره الوظيفي في البداية اقتصاديا.. ثم اقتصر على إيواء طلبة العلم التابعين لمعهد التعليم الأصيل للمدرسة القرآنية للمسجد الاعظم.
وذكرت انه نزلت به اسماء كبيرة من سماء الدين والعلم والادب والرحلة من المغاربة والاجانب ،منهم القضاة والعدول والادباء من اهمهم المرحوم الروائي العالمي محمد شكري.
انهت كلمتها بالشكر الجزيل لكل الحاضرين والاعلاميين والفنانين التشكيليين العارضين ، والذين تحملوا عناء السفر من مدن تطوان، طنجة ، أصيلة ،القصر الكبير ، الرباط القنيطرة، وزان والعرائش. كما شكرت كل من ساهم في إنجاح المعرض من قريب اوبعيد.

شارك في هذا المعرض التشكيلي الجماعي الفنانات والفنانين : فطيمة الحميدي ، عبد المولى بنمالك ، يوسف سعدون، رجاء بن الخضر، عبد السلام نوار، كريمة الشيخ الفلوس، عبد الرحيم احيزون، سعيد ريان، خولة النشاط، سعيد اولاد صغير، حسن البراق، حكيم غيلان ، عبد الحكيم الحراق، الحسين هاها، مصطفى العمراني، اميمة معروف، يوسف العزواني التونسي، بوعبيد بوزيد، حسام الغلال، أيوب باعلي، البشير التميمي، عزيز عوية، محمد العلاوي، سلمى بن حدي شوقي، احمد عزوز، يوسف الحداد، عبد النبي الصروخ، احمد مساري، عبد الحميد الزبير، عبد الحق النيحيلي، زهرة الكنوني ، عبد العزيز اشرقي، ونوفل الغالي.


عرف الحفل الافتتاحي قراءات شعرية ، ووصلات موسيقية وغنائية ، كما قدمت هدية للسيد وزير الثقافة والاتصال الدكتور محمد الاعرج عبارة عن بورطري لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ، من يد مبدعها الفنان التشكيلي حكيم الحراق.
ادخل الإشراف الفعلي للسيد وزير الثقافة والاتصال الدكتور محمد الاعرج على حفل افتتاح المعرض التشكيلي الجماعي بفندق زلجو بالعرائش بهجة كبرى على كل الفنانين المشاركين فيه وكل الفعاليات المنظمة له التي اكسبتهم تجاوز دهشة البداية بامتياز، في أفق المزيد من العطاء مستقبلا.