بقلم مهداوي عبد الرزاق

رغم سوء الوضعية الإقتصادية للمدينة الجميلة وادي زم،تبقى مدينة الشهداء مكانا مناسبا للفاسدين والمفسدين،وهذا ما سيجعلنا نتكلم عن فضيحة المركب السوسيو رياضي للقرب التابع لحي المقاومة والذي يعيش على وقع تدبير سيء من طرف أحد الجمعيات،وهذا مايتنافى مع مقتضيات القانون الرياضي رقم 30.09. ووفق مصادرنا الخاصة فقد تم الحصول على معلومات تفيد بعدم مجانية مزاولة الأنشطة الرياضية ذاخل رحاب المركب السوسيو رياضي للقرب،وللإشارة فقط فالعبثية تطال تسيير هذا الفضاء والذي تسهر عليه وزارة الشباب والرياضة.وتبعا لما تطرقنا إليه ، فإذا كنت تريد لعب مباراة لكرة القدم بهذا المركب يجب عليك دفع 50درهما ليلا،و30درهما نهارا،مع كراء ثمن الكرة بحوالي 10دراهم ،كما يجب عليك حجز موعد المباراة بشكل هاتفي مع شخص يقال له “العساس”لكنه لسوء الحظ هذا الشخص لا ينتمي لشركات الحراسة،فالسؤال يبقى مطروحا حول مدى تطبيق قانون مجانية مزاولة الأنشطة الرياضية بمركبات القرب ،وهذا يجعلنا أمام ظاهرة الإسترزاق من طرف بعض الجمعيات .على العموم يبقى للجمعيات الرياضية وغيرها دور كبير في تنشيط مختلف الرياضات ،وبالتالي تنمية المواهب التي توجد بأحياء المدينة،لكنه يجب الحد من سياسة إبتزاز المواطن والشاب المغربي،وهذا ما يجعلنا نتساءل عن دور رئيس المجلس البلدي لوادي زم للوقوف عند هذه التجاوزات الخطيرة.