وأخيرا جناح السكانير يرأ النور بالمستشفى الإقليمي لزاكورة.
محمد الأمين لبيض/زاكورة

أعطى عامل إقليم زاكورة والوفد المرافق له انطلاقة تشغيل جهاز السكانير صباح اليوم الخميس 08/11/2018 بالمستشفى الإقليمي لزاكورة بعد طول انتظار حيت سبق ان أعطى وزير الصحة السابق “الوردي” وعود بتوفيره اواخر سنة 2016 في زيارته لتدشين المركز الصحي بأمزوا ببلدية زاكورة في 10/04/2015 وبالرغم من وصول الجهاز السنة الماضية بقيا مركونا ومغطا بين اسوار الجناح الا اليوم مع العلم ان مستشفى سيدي حساين يرفض استقبال اغلب الحالات القادمة من إقليم زاكورة.
-ولطالما إحتج حقوقين وجمعوين ومواطنين عن سر تغطيته وعدم تشغيله وكان آخرها في زيارة وزير الصحة وبعدها وفد مجلس المستشارين للمستشفى.

-فهل ياترئ تشغيل هذه الخدمة سيخفف عن المواطن الزاگوري عبء التنقل والبحت والمواعيد بإقليمي ورزازات ومراكش ام ان المصلحة ستسخر للمولات واصحاب النفود والمواعيد البعيدة والأعطاب والأعذار للمواطن الفقير المغلوب…!
-للإشارة ف المستشفى الإقليمي لزاكورة لايتوفر على قاعة الإنعاش مما يتسبب في فقدان أرواح بريئة من نساء حوامل تنزف دما تاركين ورائهم اطفال رضع وكان آخرها اول أمس الثلاثاء امرأة حامل من جماعة النقوب اصيبت بنزيف حاد بعد ولادتها وتم نقلها لزاكورة بعدها لورزازات لتفارق الحياة هناك وحالات كثيرة للذغ الأفاعي ولسعات العقارب بفصل الصيف.