بقلم : الأستاذ لحسن شافع
صوت العدالة

 

يعتبر ابن خلدون من المفكرين الأوائل الذين كان لهم السبق في تفسير وتحليل عناصر قيام ونهضة أي مجتمع (الدول) وكذا عوامل سقوطها وانحدارها، ويرى عدد من المفكرين والباحثين أن النظرة الخلدونية الرائدة تنطبق على أي تنظيم أو جماعة أو حزب.1
ويعد حزب العدالة والتنمية المغربي من التنظيمات التي قطعت إلى هذه اللحظة أشواطا من تلكم المراحل التي نص عليها ابن خلدون في تفسيره لفلسفة التاريخ. هنا يحق لنا أن نتساءل هل فعلا تنطبق النظرية الخلدونية على العدالة والتنمية ؟ وهل حتمية السقوط تنتظر هذا التنظيم الذي استطاع تجاوز اختبار السابع من أكتوبر من سنة 2016؟

ملامح نظرية ابن خلدون

لم يكتفي المؤرخ ابن خلدون بسرد الأحداث التاريخية للأمم والدول بل كان أول من قرأ التاريخ قراءة مختلفة محللا أسباب صعود وأفول الدول والأمم، وقد لعبت العصبية في نظر ابن خلدون الدور المحوري في قيام الدول وكانت الدافع المهم في تعبئة الموارد البشرية أساس أي نهضة.
والعصبية هي تلك الرابطة القائمة على الدم والعرق التي تجمع الأفراد، وقد وسع عدد من المفكرين مفهوم العصبية بإعطائها دلالات أخرى أعم وأعمق، يقول المفكر محمد عابد الجابري أن العصبية : ” رابطة اجتماعية نفسية تربط أفراد جماعة معينة قائمة على القرابة المادية والمعنوية ربطا مستمرا يشتد عندما يكون هناك خطرا يهددهم ” ويضيف في موضع آخر أن : ” الأساس الحقيقي والفعلي الذي تقوم عليه العصبية هو شئ آخر غير النسب، حقيقيا أو وهميا ، إنه بعبارة واضحة: المصلحة المشتركة الدائمة للجماعة “2.
ويضيف ابن خلدون الدعوة الدينية كعنصر أخر للعصبية في النهضة، فهي التي ” تزيد الدولة في أصلها قوة على قوة العصبة “3، فالدعوة الدينية تهذب وتنقي شوائب التعصب التي يمكن أن تفرزها العصبية وتستثمر إيجابياتها.
وفي تحليله لأسباب سقوط الأمم والدول حدد ابن خلدون سببين مباشرين:
الخضوع والانقياد: يعتبره ابن خلدون أول سبب لزوال الأمم والدول، فالمذلة والانقياد حسب تعبير ابن خلدون ” كاسران لسورة العصبية وشدتها، فإن انقيادهم ومذلتهم دليل على فقدانها فمارئموا للمذلة حتى عجزوا عن المدافعة، فأولى أن يكون عاجزا عن المقاومة والمطالبة”4.
فنهاية أي تنظيم أو كيان يبدأ عندما يفقد التنظيم حريته ” من كل سلطة خارجية، سواء كانت سلطة الدولة أو سلطة عصبية غالبة مستبدة، وسواء كانت هذه السلطة تحكمها في النفوس أو استغلالا للخيرات والأموال بوجه من وجوه الاستغلال”5
انغماس القادة في النعيم والترف : يضيف ابن خلدون إلى عامل الانقياد والخضوع عامل آخر، وجوده يؤدي لا محالة إلى أفول وسقوط الدول، فانغماس القادة والمؤسسين في الترف وملذات الحياة تضعف الرابطة الاجتماعية (العصبية عن ابن خلدون) التي تقوم عليها أي نهضة، فالقادة المنغمسون في الترف والملذات ” يستنكفون عن سائر الأمور الضرورية في العصبية حتى يصير ذلك خلقا لهم وسجية فتنقص عصبيتهم وبسالتهم في الأجيال بعدهم إلى أن تنقرض العصبية فيأذنون بالانقراض”6