صوت العدالة     بقلم : م. البشيري / ع.السباعي

 

أحالت الشرطة القضائية للمنطقة الامنية سيدي البرنوصي يومه الإثنين 11 فبراير شخصين على انظار وكيل الملك وذلك على خلفية تهم تتعلق بسرقة سيارة وتعدد السرقات والمشاركة.

وتعود تفاصيل هذه القضية عندما أوقفت عناصر الأمن شخصا على متن دراجة نارية من نوع سوينك بحي مباركة القدس بسيدي البرنوصي متلبسا بسرقة هواتف نقالة من مواطنين على طول الاحياء المجاورة عن طريق عملية الخطف، حيث تعقبته العناصر الأمنية بعد ورود شكايات عدة من مواطنين تحمل أوصافا مطابقة للشاب، وتفيذ تعرضهم للسرقة من مجهول عن طريق دراجة نارية من نوع سوينك.

وحسب مصادر مطلعة، فقد اسفرت عملية إعتقال الشاب البالغ من العمر 25 سنة عن حجز 5 هواتف نقالة كانت نتاج عمليات سرقة بكل من حي القدس ومبروكة والسالمية، ليتم إحالته بعدها على انظار الشرطة القضائية التي باشرت تعميق البحث والتقصي، لتخلص الى معطيات جديدة، تفيد أن الموقوف كان متورطا في عملية سرقة إحدى السيارات من نوع DACIA سنة 2017، ليتم بيعها لاحقا لزبون عمل على تزوير وثائقها، هذا الاخير أورد أسماء اثناء التحقيق يفيد من خلالها أنها من باعته السيارة المسروقة، ليتم احالته على المحكمة الابتدائية بتهمة التزوير سنة 2017.

سنتين بعدها، ستكتشف الشرطة القضائية لسيدي البرنوصي أن الشخص المذكور في محاضر التحقيق سنة 2017 هو ذات الشخص الموقوف بتهمة سرقة هواتف مواطنين عن طريق الخطف، ليتضح ذلك جليا أثناء عمليات البحث والتحقيق، حيث سيعترف المشتبه فيه بوجود شخص ثان رفقته اثناء عملية سرقة السيارة المذكورة، أمر استدعى نصب كمين محكم سيفضي لاحقا الى الاطاحة بالشريك الثاني في معقله.

هذا وبعد عملية الاعتقال تم فتح تحقيق قصد تعميق البحث في المنسوب إلى الموقوفين قبل احالتهما على انظار وكيل الملك بمحكمة عين السبع بتهم سرقة سيارة والسرقة بالخطف والمشاركة.