القنيطرة : الحاج نجيم السباعي

انارت ندوة الهجرة وتاثيرها على المغرب مسالك مظلمة من أجل مغرب آمن حيث حضر العديد من افراد الجالية المغربية من اوروبا وافريقيا ودول الخليج وامريكا ، للمشاركة في هذه الندوة الهامة .

في البداية افتتح الندوة الوطنية الهامة الاستاذ سعيد الغنيوي الكاتب العام لحزب النهضة الذي شكر الحضور الذين حضروا الى الندوة  رغم هدا الشهر الذي هو مخصص للعطل ، وقال أن هذه أمسية سعيدة يلتقي فيها بمغاربة العالم ، كما اوضح ان الجالية المغربية تساهم في التنمية الوطنية بشكل او باخر،  كما انها تضم بالاظافة الى الدين هاجرو من اجل العمل اطرا عليا متخصصة في جميع المجالات ، وبلا شك فإنها سوف تفيد المغرب الذي هو بلاشك محتاج إليها ، وقال ان العمل السياسي والواجب الحزبي يحثم على الاحزاب ان تقوم بدورها لتأطير المواطن وهدا لا يتأتى الا بالندوات والتواصل والاتصال بين الاحزاب والمجتمع .

وقال لقد اخترنا هذه الندوة التي تتوافق  مع اليوم الوطني  للمهاجر، الذي يخلده  المغرب  ،كما أشار أن الإتحاد الاوروبي قرر بناء مراكز لإيواء المهاجريين السريين ، بالمغرب لكن هدا الاخير بواسطة وزارة الخارجية عبر عن رفضه للعرض الاوروبي ، واكد على ان على المغرب يجب ان يفكر في ما يساعد على ايجاد وضعية قانونية لهؤلاء المهاجرين خاصة انه مند سنة 2013 لم يبقى بلدا للعبور بل اصبح بلدا  للاستقرار ، بالنسبة للمهاجرين من جنوب الصحراء .كما اصدر المغرب خلال 2013 تقريرا وجهه للمجلس الوطني  لحقوق الانسان ووضع رأيا للتعاون على وضع ترتيبات لصالح هؤلاء المهاجرين ، هدا التقرير وضع امام صاحب الجلالة ومن يومها اتخذت الكثير من الاجراءات للعمل على ادماج المهاجرين بالمجتمع المغربي ، بصفة تضمن كرامتهم وحقوقهم ، من حيث التعليم والصحة حيث يضيف الاستاد الغنيوي ان للمغرب استراتيجية خاصة تم تطبيقها وبالتالي يقول الغنيوي يعتبر المغرب نموذجا ناجحا بالنسبة لانجاح سياسة الهجرة على مستوى شمال افريقيا .

الدكتور يونس ابلاغ تناول موضوع الندوة من حيث ما جاء في الدستور المغربي من قوانين تخص المهاجر وأكد على ان هدا الدستور الجديد نص في حوالي خمس فصول على بعض التشريعات والقوانين التي تخص افراد الجالية المغربية خاصة الفصل  30 و16 والفصل  7 وشرح بالتفصيل هده الفصول وفحواها كما اوضح ان مجلس الجالية عليه العمل كثيرا من اجل الاحاطة بالعثرات والحواجز التي تعترض طريق الجالية.

بدوره الاستاد الاستاد لكريني محمد قام بتشريح نوى الموضوع الذي هو تاتير الهجرة من جنوب الصحراء على المغرب ، وقال ان نسبة عدد المهاجرين مقارنة مما هو موجود من المغاربة بالخارج  لا تقارن ، كما اوضح ان السياسة المغربية تسير في الطريق الصحيح لبناء ترسانة من القوانيين تحمي المهاجر وفي نفس الوقت تحمي المواطنيين…

في خثام هده الندوة اعطيت الكلمة للحضور حيث عبر الكثير من افراد الجالية على همومهم ومشاكلهم التي يعيشونها سواء بالخارج او بالمغرب ، وأكدوا على ان الحكومة المغربية ووزارة الجالية ومجلس المهاجرين ومؤسسة الحسن الثاني عليهم العمل بنفس طويل ،  وباستمررا من اجل الاجابة وحل الكثير من الاكراهات التي تعترض المهاجر….

وفي الخثام تم تكريم فعاليات من افراد الجالية المغربية من الجيل الاول والجيل الثاني ، تعبيرا لهم  وتقديرا  لهم وعلى الدور الدي يلعبه حزب النهضة المغربية الدي يتوفر على  اطرا شابة تفكر في همومهم بالداخل  وبالخارج و  تقف معهم وتساندهم من اجل ايجاد طريق واضح وسالك يسير فيه الجميع في آمان وطمآنينة في اطار القوانيين والدستور المعربي الدي يضمن لهم حقوقهم