بقلم : عبد اللطيف / الباز
سات تيفي


حقق بطل الأبطال والعصور أول مغربي وعربي يحصل على 10 نقط ضمن التصنيف العالمي البومسي هو مؤسس رياضة التايكوندو بجهة بني ملال خنيفرة، وكذلك الشأن للبطولة المقامة حاليا بمدينة تشون تشون بكوريا الجنوبية.
دائما يحتل المراتب الأولى في بطولة المغرب، في سنة 2018حاز على ميداليتين ذهبيتين في فن البومسي في الفردي والثلاثي في البطولة الأفريقية وكان أول عربي وأفريقي يحتل هذه الصدارة بمجموع عال من النقط
اليوم ميدالية فضية بكوريا وما أدراك ما كوريا منبع التايكوندو وصانعيه فكانت الذهبية من نصيب البلد المنظم كوريا والفضية من نصيب المغرب فهنيئا لبني ملال والمغرب بهذا الإنجاز الكبير وقد جاء انتزاع هده الميدالية الفضية التي توج بها العرقوبي إدريس في صنف البومسي نتيجة إنتصاره خلال دور نصف النهائي على البطل الألماني ” كاي مويلكو “بعد انهزامه في المباراة النهائية أمام بطل من كوريا الجنوبية ، لتعود بذلك الميدالية البرونزية للبطل الألماني وأيضا للاعب التايواني” لين الذي توقف بدوره عند دور النصف .
وفيما يتعلق ببقية العناصر المشاركة خلال هذا الدوري المفتوح ، فلم يتمكن زوهير السكندوش من تجاوز الدور الأول فيما انهزم يحيى المسامري خلال الدور الثاني أمام الكوري “سون و كان “.
أما فيما يتعلق بصنف الكوروجي ، فقد انهزم البطل محمد الركيزة أمام منافسه الفلبيني ” كورت باجيلاس ” بنتيجة ثلاثة وأربعين مقابل ثلاثة وعشرين ، وخسرت البطلة رباب أوهادي ضمن دور الثمن أمام الفلبينية” اكيلا راماداني” بنتيجة تسعة مقابل ستة فيما تعثر أيضا البطل ياسر ميخوض أمام منافسه الكوري خلال الدور الأول من التباري .
هذا ويشار أيضا إلى أنه وعلى هامش هذه المنافسة الدولية كان الوفد المغربي المسافر إلى كوريا الجنوبية قد شارك ضمن معسكر تدريبي دام لستة عشر يوما وهم الجانبين البدني والتقني لهذه العناصر كما تضمن العديد من المحاور التكوينية ذات المستوى العالي خاصة وأنه عرف احتكاكا مباشرا على مستوى التباري مع جامعتي SEHAN UNIVERSITY و CHO-SUN UNIVERSITY واللتين تعتبران من أعتد الجامعات الكورية وأكثرها قيمة وذلك بغية صقل المهارات التنافسية لتلك العناصر وكذا الاطلاع على آخر المستجدات التي عرفها هذا الصنف الرياضي .