سمية ابو الخير/عبد الكبير الحراب

احتجاز، ضرب واغتصاب وتفاصيل اخرى ترويها السيدة ماجدة بدموع حارقة علها تجد من يساعدها في استعادة كرامتها وكرامة أولادها و بعض من حقوقها المسلوبة من طرف خطيبها السابق، الموظف بإدارة السجون التي تقول عنه السيدة ماجدة انه استغل نفوده قصد التستر على مجموعة من الجرائم التي ارتكبها في حقها والافلات من العقاب رغم انها سجلت ضده شكاية كانت سببا غير مباشر في اعتقالها والحكم عليه بالسجن مدة ثلاثة أشهر قضتها خلف القضبان وهي تمني النفس بتحقيق العادلة يوما ما، في حق من عرض حياتها للخطر من خلال ممارسة شتى أنواع التعذيب النفسي والجسدي.

الأم لخمسة أبناء من زوج سابق، ربطتها علاقة خطبة بالمتهم حيث كان صديقا ومعرفة قديمة لعائلتها. شجعتها هذه المعرفة على الارتباط به لكن حين بحثت في تفاصيل حياته وجدت اشياء كانت تجهلها منعتها من مواصلة مشوار الحياة معه. ليدبر هو خطة لاستدراجها لمنزله وممارسة شتى فنون التعذيب عليها، تحت تأتير المخدرات التي ذكرت السيدة ماجدة انه يتعاطها بمختلف انواعها فيتحول إلى شيطان في صفة انسان.