محمد قريوش_مكناس

يستمر منعرج الموت كما يسمى لدى الساكنة المحلية بجماعة ويسلان و الذي يعتبر احد المداخل الرئيسية للمدينة في حصد الأرواح و تكبيد السائيقين خسائر مادية فادحة .
اليوم فقط حادثتين و يوم أمس اخرى ، و قد لا يصدق البعض ان الحوادث بهذا المنعرج اضحت بشكل يومي، السرعة محددة في 40 كلم في الساعة و تهور السائق هو ما يؤدي للحوادث  هذا ما يتحجج به المسؤولون حين يطرح سؤال ملائمة المنعرج تقنيا، لكن يبدوا انه يغيب عن المدافعين عن هذا الطرح و ان إتفق الجميع على واجب إحترام القانون و التشوير الطرقي يبقى المبدأ هو استباق الحواث و توقعها لتحييد الأسباب المؤدية لها.

هنا يطرح سؤال ملائمة المنعرج للضغط الكبير الذي تعرفه حركة السير بهذا المسلك، و عن مسؤولية وزارة التجهيز و باقي المتدخلين كمجلسي جماعة ويسلان و مكناس و كذا مجلسي الجهة و العمالة، إتجاه أرواح و سلامة المواطنين التي يجب ان تكون أولوية بما ان الأمر يتعلق بنقطة سوداء ترفع من إحصاءات حوادث السير بشكل ملموس و تهدد حياة الساكنة و العابرين و ممتلكاتهم بشكل يومي .