صوت العدالة – فيصل الادريسي

في سياق الحركة الإنتقالية التي أجرتها وزارة الداخلية مؤخرا، مباشرة بعد خطاب العرش الأخير، ترأس منصور قرطاح عامل الخميسات حفل تنصيب رجال السلطة الجدد. مصدر مطلع كشف لصوت العدالة ان الحركة الانتقالية تهدف إلى إعادة انتشار لرجال السلطة لتحقيق فعالية اكثر، مبنية على الكفاءة والمردودية وفق التوجهات الملكية السامية التي دعا إليها في خطابه الاخير، وكذا التوجهات الكبرى التي سطرتها وزارة الداخلية في إطار سياسة إعادة الانتشار و ملئ المناصب بمعيار الكفاءة.
وفي سياق متصل نوه عامل الخميسات بالمجهودات المبذولة من طرف رجال السلطة الذين غادروا تراب العمالة في إطار الحركة الإنتقالية، وفي نفس الصدد أكد في كلمته على ضرورة الإنفتاح ونهج سياسة التواصل مع المواطنين والإنشغال بهمومهم، ودعا رجال السلطة الجدد الى ضرورة خلق سبل التعاون مع مختلف الفعاليات، خدمة للمواطن والصالح العام، مذكرا بالخطوط الكبرى التي جاءت في خطاب العرش الأخير الذي أكد عليها جلالته والتي تقوم على الإلتزام والمسؤولية، مع تفعيل المبدأ الدستوري المتعلق بالحكومة.
وفي الأخير، شدد المسؤول الأول بعمالة الخميسات على ضرورة نهج مقاربة تشاركية في معالجة المشاكل والملفات العالقة، ونهج سياسة التواصل والإنفتاح وتنزيل المفهوم الجديد للسلطة على ارض الواقع، مؤكدا أن التواصل المجدي من شأنه أن يكون حلا مناسبا لمعالجة هموم ومشاكل وانشغالات المواطنين وعرج على ملفات ثقيلة تنتظر رجال السلطة الملتحقين بمقرات عملهم الجديدة نظير البناء العشوائي و توفير الأمن للمواطنين الى جانب ملفات وقضايا يعول على رجال السلطة في مواكبتها وإيجاد حلول آنية لها.
وفي موضوع ذي صلة وفي إطار ضخ دماء جديدة في شرايين سلك الإدارة الترابية ابم الوزارات جرى تعيين كل من هشام دحو رئيس قسم الشؤون الداخلية و القادم من عمالة شيشاوة، محمد الماهير باشا مدينة الخميسات القادم من عمالة وجدة أنكاد، حسن أخنون باشا مدينة سيدي علال البحراوي قادم من باشوية تافراوت، عزيز غيتو رئيس دائرة الرماني القادم من عمالة تطوان، الطاهر فرحان رئيس دائرة تيفلت قادم من دائرة ايمنتانوت إقليم شيشاوة.
وسفيان الموساتي قائد قيادة الغندور سيدي علال المصدر القادم من إقليم الحسيمة، نورالدين الطاهيري قائد قيادة الغوالم قادم من إقليم برشيد، خالد بنسعيد قائد قيادة المعازيز القادم من إقليم أسفي، خالد برداهيم قائد بن عمر ايت زكري القادم من إقليم تزنيت، سعيد بنحمان الشرقاوي، و حسن مسطور، و رشيدة البوطاهري قياد بملحقات إدارية.
من جهة أخرى غادر الإقليم رجال سلطة تاسف أغلب المتتبعين لرحيلهم نظير رئيس قسم الشؤون الداخلية منير صفر الذي تم تكليفه بتكوين رجال السلطة وخلق رحيله اسى وحسرة كبيرتين لما خلقه الرجل من ثورة في مجال التواصل والانتفاح على كافة المستويات ونجح في خلق توازن في إدارته وبيته الداخلي بعد أن دمره الرئيس السابق حفيظ المنتقل الى ولاية طنجة في حين اعتبر مهتمون رحيل الباشا حميد قرشي الى تطوان خسارة كبيرة بعاصمة زمور لما ابان عنه من دينامية و كفاءة في تدبير العديد من الملفات ونجاحه في الخروج الى الميدان وبشكل يومي الى جانب تواصله مع المجتمع المدني بل إنه أعاد للباشوية حرمتها بعد أن مرغها الباشا السابق اليزيد الخراز خاصة على مستوى إدارة و تدبير موارد مقر الباشوية .
تجدر الإشارة إلى أن الحفل حضرته شخصيات مدنية وسياسية ورجال إعلام وممثلي المجتمع المدني إضافة إلى ممثلي الجالية و رجال سلطة من مختلف دوائر الإقليم.