صوت العدالة – فن وثقافة

 

في إطار فعاليات اللقاء الشهري المنظم من طرف مديرية وزارة الثقافة بتعاون مع جمعية” تفكير”،يستضيف فضاء المركب الثقافي محمد المنوني الباحث والروائي سعيد بنسعيد العلوي في حوار مفتوح حول انشغالاته الفلسفية والتاريخية والفكرية والروائية،مع تقديم روايته الجديدة: “سبع ليال وثمانية أيام“.

يقول سارد الرواية”حملتني الأقدار إلى بلاد كثيرة اختلفت فيها الالوان والألسن،وحملني حب السياحة على التوغل في تلك البلاد أبعد فأبعد.عرفت من متع الدنيا ألوانا عديدة،وذقت مباهج الحياة حتى حسبت أنه لا فناء بعد ما كنت فيه من نعيم.جربت الحب والعشق،وذقت من حلاوته ما ليس يوصف،واكتويت بنار الفرقة والهجران.عاشرت الأمراء والكبراء ونلت منهم ما كنت فيه موضع حسد ومؤامرة المرة إثر المرة.فالشكر لله على ما نولني من أيام السعد والهناء والرخاء”.

يدير اللقاء الناقد محمد أمنصور، وذلك عشية اليوم  16نونبر 2018على الساعة الخامسة بعد الزوال. وجدير بالذكر أن هذا الموعد يندرج في إطار سلسلة اللقاءات الشهرية التي سبق وأن استضافت في الحلقات السابقة الكتاب:ادريس كسيكس،عبد القادر الشاوي،محمد الأشعري،عبد الكريم جويطي،محمد الناجي،عبد الله علوي مدغري،عبد الصمد الديالمي،عبد الفتاح كيليطو،عبد السلام شدادي.

                       الـــكــــــاتب

سعيد بنسعيد العلوي باحث مرموق وموسوعي يتوزع إنتاجه بين الدراسة الفلسفية والبحث التاريخي الاجتماعي والبحث في الفكر السياسي والرواية.من بين كتبه: “قول في الحوار والتجديد”،”المسلمون والمستقبل”،”خطاب الشرعية السياسية في الإسلام السني”، “أدلجة الإسلام بين أهله وخصومه”،”الفكر الإصلاحي في المغرب المعاصر محمد بن الحسن الحجوي نموذجا”،”أوروبا في مرآة الرحلة”،”صورة الآخر في آداب الرحلة المغربية المعاصرة”،”الوطنية والتحديثية في المغرب”و”الاجتهاد والتحديث دراسة في أصول الفكر السلفي في المغرب”.

صدر له من الروايات: “مسك الليل” (2010)، “الخديعة”(2011)،”ثورة المريدين”(2016)،”سبع ليال وثمانية أيام”(2017).