صوت العدالة – محمد البشيري

 

أحال مركز الدرك الملكي لسيدي موسى بن على انظار وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية للمحمدية شخصين من ذوي السوابق العدلية متهمين بالإتجار والترويج للمخدرات بعدما تم القبض عليهما متلبسين.

هذا وقد علمت جريدة صوت العدالة من مصادر امنية رفيعة أن عملية ايقاف المتهمين جاءت نتيجة عمل وتحريات تلقت على اثرها عناصر مركز الدرك الملكي بمركز سيدي موسى بن علي اخبارية تفيد أن هناك مركبة محملة بشحنة مهمة من المخدرات والمواد المحضورة تسير على الطريق الرابط بين مدينة المحمدية و منطقة سيدي موسى بن علي.

أمر استدعى التدخل بحنكة وتوخي أكبر قدر من الدقة، حيث سارعت فرق الدرك الملكي التابعة لمركز سيدي موسى بن علي الى وضع حواجز امنية على طول المعابر، لتسفر العملية عن ايقاف سيارة من نوع ميرسيدس
كانت تسير بشكل سريع وملفت للانظار.

و بعد عملية الإيقاف، اقدمت عناصر الدرك على تفتيش المركبة الموقوفة والتي كان على مثنها شخصين( السائق ومساعده)و بعد المعاينة ثم اكتشاف أن المركبة محملة ب 1000 كيلو غرام من مخدر الكيف وما يناهز 400 كيلو غرام من مخدر الطابا، كان من المفترض أن تصل الى جهات معينة مجهولة قبل موعد التوزيع.

و تجذر الإشارة أن السيارة الموقوفة والمستعملة لغرض نقل الحمولة لمكان غير معلوم كانت تحمل لوحة ترقيم خارجي، مما يؤشر أن العملية تنضوي ضمن شبكة كبرى تعمل في الاتجار وترويج المخدرات.. خاصة إذا علمنا أن الحمولة الإجمالية للعملية تصل الى 1400كيلوغرام من المواد المخدرة المحضورة.

هذا وقد تم حجز السيارة المستعملة للغرض من قبل فرق الدرك الملكي التابعة لسيدي موسى بن علي بالإضافة الى الكمية المهمة من المخدرات، فيما تم إيقاف السائق رفقة مساعده وتوجيه لهما تهم الترويج والاتجار في المخدرات، وقد تم فتح تحقيق لمعرفة ظروف وملابسات القضية .. في حين تم أحالتهما على وكيل الملك بمحكمة المحمدية بالتهم المنسوبة اليهما لتقول العدالة كلمتها.