صوت العدالة /// اشعبان لحبيب / طرفاية

وضع المركز المغربي لحقوق الانسان طلبا لدى مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة الذي يرأسه عبد الصمد سكال ، وذلك من أجل الترخيص للمركز باستغلال قاعة الندوات لعقد المجلس الوطني ، إلا أن المجلس الجهوي كان له رأي اخر بالتكشير على انيابه!!!! وأجاب عن الطلب بالرفض دون أن يبرر الأسباب حسب مراسلته يتوفر الموقع على نسخة منها .

الرئيس الوطني للمركز المغربي لحقوق الانسان عبدالإله الخضري كتب قبل قليل على حائطه الفيسبوكي أن مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة رفض الترخيص له لاستغلال قاعة الندوات ، واستغرب لحرمان تنظيم حقوقي عتيد له رصيده وطنيا ودوليا من استغلال قاعات ومرافق عمومية ، وصب جام غضبه على المجلس المكون من منتخبين قال أنهم يدعون “زورا” أنهم مقربون من الشعب في اشارة إلى حزب العدالة والتنمية الذي ينتمي إليه عبد الصمد سكال رئيس المجلس الجهوي الرباط سلا القنيطرة.

وفيما يلي نص التدوينة التي نشرها عبد الإله الخضري رئيس المركز المغربي لحقوق الانسان:

مجلس جهة الرباط سلا الفنيطرة يتعذر عليه الاستجابة لطلب حجز قاعة الندوات من أجل احتضان المؤتمر السنوي للمجلس الوطني للمركز المغربي لحقوق الإنسان… الرفض غير معلل، لكن التعليل الحقيقي نعرفه جيدا…. لا يحز في أنفسنا حرمان منظمة حقوقية وطنية من حقها في التنظيم وفي استغلال قاعات ومرافق عمومية … يحز في أنفسنا أن قيادات منتخبة وتنتمي لحزب يدعي زورا وبهتانا أنه مقرب من الشعب، يحرموننا من الاستفادة من مرفق له طبيعة عمومية، يحتكرون ذلك لشبيبتهم ولحوارييهم، ويحرموننا، لأننا حيط قصير ولا حائط سياسي نتكئ عليه… نحن نرفض كل حوائطكم السياسية الفاسدة، اطمئنوا، لقد ألفنا المنع والحرمان من الاستفادة من المنح و، والحرمان من المرافق العمومية، وحتى من المنح الدولية محرومين، لنا الله وسيبقى لنا الله، لكن رسالتنا ستظل قائمة…. المركز المغربي لحقوق الإنسان منبر حقوقي مستقل، ويمضي في طريقه منافحا مدافعا على الحق وعلى العدالة الاجتماعية…