صوت العدالة – عبدالنبي الطوسي

 

شهد مقر عمالة سطات أمس الخميس تنظيم ندوة علمية تحت شعار: “المبادرة الوطنية للتنمية البشرية: محرك للنهوض بوضعية والمرأة” ، علاوة على إقامة أنشطة اجتماعية و حفلات تكريمية ومعارض للمنتوجات النسوية ،احتفالا بإنجازات المرأة المغربية على جميع الأصعدة.

و في كلمة بالمناسبة ، أكد عامل إقليم سطات خطيب لهبيل أن الجهود الحثيثة التي قام بها المغرب من أجل النهوض بالمشاركة السياسة للنساء،وتمكينها اقتصاديا من الحضور في عالم الأعمال وتحقيقها لنتائج مهمة وملموسة في هذا المجال “هو مؤشر للنجاح بالرغم من التنافسية العالية للرجل”.

و ذكر في هذا السياق بأهم ما تم انجازه للنهوض بشؤون المرأة وتبوئها المكانة التي تستحقها داخل المجتمع من خلال مجموعة من الإصلاحات القانونية والاقتصادية والاجتماعية ،وخاصة دستور 2011 الذي شكل منعطفا هاما في مسار تكريس حقوق المرأة المغربية .

وبخصوص انجازات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على مستوى إقليم سطات اشار خطيب لهبيل انه تم إلى غاية دجنبر 2017 تمويل ما مجموعه 697 مشروعا باستثمار إجمالي ناهز 506 مليون درهم ساهمت فيه المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمبلغ يفوق 281 مليون درهم.

ومن أجل تمكين النساء وتقوية قدراتهن المهنية بالإقليم فقد تم تمويل 29 مشروعا بغلاف مالي إجمالي يناهز 31 مليون درهم ساهمت فيه المبادرة بأكثر من 17 مليون درهم.

أما بخصوص الأنشطة المدرة للدخل، فقد بلغ عدد النساء المستفيدات من مشاريع المبادرة بالإقليم 978 امرأة من خلال مشاريع نسائية بصفة كلية أو بصفة مشتركة مع الرجال.

وقد همت هذه المشاريع بالأساس القطاعات المرتبطة بالمنتوجات المحلية المجالية ، ومنتوجات الصناعة التقليدية.