صوت العدالة – وكالات دولية

 

 

يستعد مئات الآلاف من كل أنحاء بريطانيا للنزول إلى شوارع لندن اليوم (السبت) للمطالبة بإجراء استفتاء ثان حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي “بريكست”.

وتوقع مراقبون ارتفاع عدد المتظاهرين، الذين يطالبون بإجراء استفتاء ثان حول خروج بريطانيا من التكتل إلى أكثر من مليون بعد مسيرة مماثلة أقيمت في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي شارك فيها حوالى 700 ألف شخص.

وسيسير المتظاهرون من طريق “بارك لاين” إلى مبنى البرلمان من منتصف النهار، يلي ذلك تنظيم وقفة أمام البرلمان. وتضم قائمة الشخصيات المشاركة فى المسيرة رئيس بلدية لندن صادق خان المنتمي إلى حزب العمال المعارض، وزعيمة الحزب الوطني الاسكتلندي نيكولا ستيرجن.

ومعلوم أن التوقيع جارٍ على عريضة بريطانية تطالب الحكومة بإبطال المادة 50 من الدستور التي تحكم عملية “بريكست”، وقارب عدد الموقعين حتى الآن أربعة ملايين.

ورفضت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي مراراً دعوات إلى إجراء استفتاء ثان على الرغم من أن البرلمان لم يتوصل حتى الآن إلى اتفاق لخروج بريطانيا من التكتل، متمسكة باحترام نتيجة الاستفتاء الذي أجري عام 2016.

وكان زعماء الاتحاد الأوروبي قد وافقوا هذا الأسبوع على تأجيل موعد “بريكست” من 29 مارس (آذار) الجاري إلى 22 مايو (أيار) المقبل.

من جهة أخرى، أبلغت ماي مجلس العموم مساء أمس (الجمعة) أنها قد لا تسعى إلى نيل الموافقة على اتفاق “بريكست” الأسبوع المقبل. وأضافت في رسالة رسمية أنها لن تعود إلى البرلمان إلا إذا “بدا أن هناك تأييداً كافياً” للاتفاق.