صوت العدالة – وكالات دولية

 

أعلن كولونيل فنزويلي في شريط فيديو بثّ، أمس (السبت)، أنّه لم يعد يعترف بسلطة الرئيس نيكولاس مادورو، وسيخضع من الآن فصاعداً لسلطة خوان مادورو الذي أعلن نفسه رئيساً انتقالياً واعترفت بشرعيته نحو 40 دولة.
وقال الكولونيل في سلاح البرّ روبن ألبرتو باث خيمينيث في شريط فيديو بُثّ عبر شبكات للتواصل الاجتماعي: «أنا ما عدتُ أعترف بمادورو رئيساً وأعترف بخوان غوايدو رئيساً انتقالياً وقائداً أعلى للقوات المسلّحة الوطنية».
وأضاف: «نحن غير الراضين نشكّل 90 في المائة من القوات المسلّحة ويتم استخدامنا لإبقائهم في السلطة»، في إشارة إلى حكومة مادورو.
وفي شريط الفيديو دعا الكولونيل أيضاً إلى السماح بإدخال المساعدات الإنسانية التي أرسلتها الولايات المتحدة إلى الحدود الكولومبية مع فنزويلا، ولكن مادورو منع إدخالها.
والأسبوع الماضي، أعلن الجنرال في سلاح الجو فرانشيسكو يانيز انشقاقه عن سلطة مادورو وولاءه لغوايدو، وذلك في شريط فيديو بث على مواقع التواصل الاجتماعي.
ويومها سارعت القوات الجوية إلى نشر صورة للجنرال مشطوبة بالأحمر وكتبت فوقها كلمة «خائن».
والجنرال يانيز هو أعلى عسكري ينضم علناً إلى غوايدو، فيما يراهن مادورو على دعم القوات المسلحة من أجل البقاء في السلطة.
إلى ذلك، طرحت واشنطن في مجلس الأمن الدولي مشروع قرار يدعو لتنظيم انتخابات رئاسية في فنزويلا وتيسير وصول المساعدات الإنسانية إلى محتاجيها، لكنّ موسكو الرافضة لهذا النصّ قدّمت مقترحاً بديلاً، كما أفاد به دبلوماسيون أمس.
وينصّ مشروع القرار الأميركي على أنّ مجلس الأمن يبدي «تأييده الكامل للجمعية الوطنية باعتبارها المؤسسة الوحيدة المنتخبة ديمقراطياً في فنزويلا»، بحسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.
كما يبدي المجلس، وفق النص الأميركي «قلقه العميق إزاء العنف والإفراط في استخدام القوة من جانب قوات الأمن الفنزويلية ضد المتظاهرين السلميين غير المسلحين».
ويدعو المجلس إلى «الشروع فوراً في عملية سياسيّة تؤدّي إلى انتخابات رئاسية حُرّة ونزيهة وذات مصداقية، مع مراقبة انتخابية دولية، وفقاً لدستور فنزويلا».
كما يطلب المجلس من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بحسب النص الأميركي «استخدام مساعيه الحميدة للمساعدة في ضمان إجراء انتخابات رئاسية حرة ونزيهة وذات مصداقية».
وينص المقترح الأميركي كذلك على «ضرورة الحيلولة دون زيادة تدهور الحالة الإنسانية في فنزويلا وتيسير الوصول إلى جميع المحتاجين وتقديم المساعدة لهم في كامل أراضي فنزويلا».
ولكنّ واشنطن لم تعلن متى ستطلب إحالة مشروع القرار هذا إلى التصويت، وهي تواصل مشاوراتها بشأنه مع بقية أعضاء المجلس، بحسب ما أفاد به مصدر دبلوماسي.
وبحسب مصدر دبلوماسي آخر فإنّ روسيا، الداعمة لمادورو، لن تتوانى عن استخدام حق النقض «الفيتو» لمنع صدور أي قرار يطعن بشرعيته، ويدعو لتنظيم انتخابات رئاسية في فنزويلا.
وقالت مصادر دبلوماسية كثيرة إنّ موسكو قدّمت أول من أمس (الجمعة) «نصّاً بديلاً» لمشروع القرار الأميركي.
وينص مشروع القرار الروسي على أن مجلس الأمن يبدي «قلقه» إزاء «التهديدات باستخدام القوة ضد سلامة أراضي فنزويلا واستقلالها السياسي»، ويندّد أيضاً بـ«محاولات التدخّل في مسائل تتعلق أساساً بالشؤون الداخلية» لهذا البلد.
ويدعو النص الروسي إلى «حل الوضع الراهن (…) عبر وسائل سلمية» ويؤكّد دعم مجلس الأمن «لكل المبادرات الرامية إلى إيجاد حلّ سياسي بين الفنزويليين بما في ذلك آلية مونتيفيديو» على أساس حوار وطني.
وكانت مجموعة اتصال دولية أطلقت الجمعة خلال أول اجتماع لها في مونتيفيديو دعوة لإجراء «انتخابات رئاسية حرّة وشفافة وتتمتع بالمصداقية»، مؤكّدة في الوقت عينه رفضها «استخدام القوة».
وبحسب مصدر دبلوماسي لوكالة الصحافة الفرنسية، فإنّ مشروع القرار الروسي ليست له أي فرص لأن يرى النور إذا ما طرح على التصويت، لأنه لن يحوز على أكثرية الأصوات التسعة اللازمة لإقراره.
وأرسلت واشنطن مساعدات إنسانية إلى فنزويلا بناء على طلب رئيس البرلمان خوان غوايدو الذي أعلن نفسه في 23 يناير (كانون الثاني) الماضي رئيساً للجمهورية بالوكالة، واعترفت به نحو 40 دولة في مقدّمتها الولايات المتحدة.
وتكدّست المساعدات الإنسانية الأميركية الموجهة إلى فنزويلا في مستودعات على الحدود في كولومبيا، في حين توعّد الرئيس نيكولاس مادورو بمنع دخولها إلى بلاده.