مكتب السمارة-  عبد المجيد الخياطي

 

شهدت قاعة العروض دار الثقافة الشيخ سيدي أحمد الركيبي بمناسبة اليوم الوطني للمسرح تقديم عرض مسرحي تحت عنوان: “كرسي مبتور القدم” من أداء فرقة محترف رواد الخشبة وعودة ميمونة للميسترو فريد الشيبي، الذي أبدع في العمل المسرحي وكانت المسرحية ذات أبعاد مختلفة تناولت الواقع المعاش للشعوب العربية وكيف يمكن لبعض المواضيع التي تتناولها بعض وسائل الاعلام ان تخلف اثرا سلبيا مؤثرا في كيان أبنائنا وأطفالنا وبأن الزمن الجميل أو ما يطلق عليه ” الجيل الذهبي ” راح مع بيض الرؤوس، حيث جسد فريد دور الحاكم الطاعن في السن والمتشبت بكرسي الحكم ونضال البنت المشاكسة البرئية المتشبتة بالحرية وأخذ قراراتها بنفسها حيت مثلت دور الشعب، مجاهد الفتى الذكي الذي يحاول تغيير مجرى السلطة وسحب البساط من تحت أقدام الحاكم أي الأب الذي مثل دور المناضل عن الحق و الديمقراطية، أما البيت الذي جمع كل هذه الشخصيات فهو الوطن الجريح بغطرسة الأب، كل هذا بقالب فكاهي درامي تراجيدي يحاكي واقع الشعوب العربية قبل وبعد الربيع العربي.