اضطر عدد من المواطنين إلى السفر على متن قطارات الخليع واقفين من الدارالبيضاء إلى مدينة مراكش بسبب الاكتظاظ وارتفاع درجة الحرارة التي تعرفها بلادنا في هذه الايام .

وتشهد معظم القطارات غياب المكيفات الهوائية في أغلبها، ما جعل عدد من المسافرين يحتجون داخل المحطات، والقطارات، بسبب موجة الحرارة، التي يعرفها المغرب هذه الفترة.

وعلى الرغم من إعلان المكتب الوطني للسكك الحديدية، وضعه برنامجا خاصا بمناسبة عيد الأضحى، إلا أن معاناة المسافرين متواصلة و تستمر دار لقمان على حالها بلا حسيب أو رقيب .