صوت العدالة /مكتب الراشيدية

انعقد مساء اليوم (الجمعة) بمحكمة الاستئناف للمدينة الراشيدية ندوة علمية بعنوان “الأليات القانونية لحماية المرأة وفق مدونة الأسرة”

الندوة المنعقدة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة افتتحت بكلمة السيد الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بالرشيدية الأستاذ عبد الغني الشاغ والسيد الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بنفس المدينة الأستاذ محمد الاغضف ماء العينين، الندوة التي كان يسيرها الاستاذ خالد بنمومن نائب الوكيل العام للملك لدى استئنافية برشيد والتي تولى الأستاذ إبراهيم موعشي فيها مهمة المقرر.


حيث أعطى انطلاق المداخلة الأولى والتي حملت عنوان “تعدد الرجعيات وأثره في صياغة مدونة الأسرة” للاستاذة فاطمة الزهراء علاوي لتتواصل فعاليات الندوة بمجموعة من المدخلات جاءت بالترتيب التالي المداخلة الثانية للاستاذ محمد العسيري “تذيل الأحكام الأجنبية بالصيغة التنفيذية في المادة الأسرية ” أما المداخلة الثالثة فحملت عنوان” تدبير الأموال المشتركة بين الزوجين على ضوء العمل القضائي للاستاذة حسناء اليازيدي اما نهاية الجلسة الأولى فكانت بعنوان” المستحقات المترتبة عن الطلاق على ضوء العمل القضائي للأستاذ المحامي محمد حميدي.

أما الجلسة الثانية والتي تراستها الأستاذة لالة هشومة علوي عمري وتلولت السيدة هناء فاوزي مهمة المقرر فيها، فقد كانت المداخلة الأولى لحسن حمداوي بعنوان” دور النيابة العامة في حماية استقرار الأسرة من خلال مدونة الأسرة” ثلتها مداخلة للأستاذ مصطفى الزرقاني رئيس قسم قضاء الأسرة بابتدائية الراشيدية بعنوان “النسب الناتج عن الحمل اثناء الخطبة من خلال العمل القضائي” أما “الولاية الشرعية للأم بين الفقه الإسلامي ومدونة الأسرة والإشكاليات المتعلقة بها” فهي المداخلة الثالثة ألقاها السيد محمد الشركي رئيس مصلحة كتابة الضبط بنفس المحكمة. وقبل فتح باب المناقشات وصياغة التوصيات كانت المداخلة الاخيرة بعنوان” التوجيهات المدنية في مدونة الأسرة وتأثيرها على الجانب الأسري” للسيد محمد مهناوي عدل بالدائرة الاستئنافية بالرشيدية.

الندوة التي جعلت الأسرة في صلب نقاشتها تميزت بتكريم عدد من الفعاليات النسائية بالدائرة القضائية بالرشيدية.