جريدة صوت العدالة- بهيجة بوحافة

في زمن قياسي تمكنت الضابطة القضائية بمركز الدرك الملكي من فك لغز جريمة القتل التي تعرض لها سائق سيارة أجرة ليلة الخميس الماضي بعد استدراجه بمكالمة هاتفية، هذا وقد وقفت الجريدة على أن المرحوم المسمى قيد حياته (عبد الرحيم مسهول) سائق سيارة الأجرة الصغيرة بالعطاوية قد تلقى مكالمة هاتفية من المدعو (م، د) البالغ من العمر حوالي 22 سنة والقاطن بتعاونية سيدي حنيش بجماعة الشعراء، المنطقة التي شهدت مسرح الجريمة، وأفادت مصادرنا أن الجاني دفعته نية السرقة للخروج من أزمة مالية يعيشها في الفترة الأخيرة بعد ارتباطه بعلاقة غير شرعية مع إحدى النادلات التي تعمل بإحدى المقاهي بمدينة العطاوية، متورطة في حمل غير شرعي معه مما دفعه يخطط للتخلص منه بإخضاع خليلته لعملية إجهاض تتطلب مبالغ مالية.

لكن يقظة وحنكة رجال الدرك الملكي تحت إشراف قائد المركز بالعطاوية وبتنسيق مع قائد سرية الدرك الملكي بقلعة السراغنة، وراء نصب كمين محكم لم يستطع معه الجاني الإفلات من قبضتهم بإحدى المخابز بحي النواجي، و الجاني بعد إلقاء القبض عليه تحت تدابير الحراسة النظرية بمركز العطاوية يخضع للبحث التمهيدي و اعترف بالمنسوب إليه جملة وتفصيلا، حيث توجه رجال الدرك الملكي لتعاونية سيدي حنيش لحجز “المدية” التي استعملت في تصفية سائق الطاكسي، في انتظار إحالته على أنظار الوكيل العام بالمحكمة الاستئنافية بمراكش لتقول العدالة كلمتها في حقه فور انتهاء فترة الحراسة النظرية.