مهداوي عبدالرزاق،صحفي متدرب.

رجع فريق الرجاء البيضاوي، ممثل كرة القدم المغربية في منافسات عصبة الأبطال الإفريقية، إلى جانب الوداد البيضاوي، بتعادل ثمين من ميدان فريق بريكاما الغامبي، بنتيجة 3 أهداف لمثلها، في المباراة التي جمعت بينهما، عشية اليوم السبت، بملعب “السلام” في العاصمة الغامبية، بانجول، برسم ذهاب الدور التمهيدي لعصبة الأبطال الإفريقية.
و بالرغم من تقدمه في النتيجة، منذ الدقيقة الثالثة، بواسطة اللاعب بدر بانون، ثم تقدمه بهدفين مقابل هدف واحد، من خطأ من الحارس الغامبي، إلا الفريق الأخضر سينهي الجولة الأولى متخلفا بثلاثة أهداف مقابل هدفين، بعد أن استقبلت شباك أنس الزنيتي هدفين متتاليين في آخر دقائق النصف الأول، بخطئين فادحين من الدفاع.
وفي الشوط الثاني، دخل الفريق المغربي ضاغطا و متحكما في مجريات اللعب، فأتيحت له أول الفرص الخطيرة للرجاء، بواسطة اللاعب سفيان رحيمي، في الدقيقة 49، غير أنه فشل في تحويلها إلى هدف التعادل.
وفي الدقيقة 56، سيعود المتألق بدر بانون، إلى ارتداء قميص المهاجمين، وسيوقع هدف التعادل، من ضربة رأسية مركزة، وهو هدفه الثاني في اللقاء.هذا الهدف، زاد من تحفيز العناصر الرجاوية، التي واصلت ضغطها على حارس فريق بريكاما يونايتد، غير أن بنحليب وراحيمي، فشلا في تحويل تمريرات محسن متولي إلى أهداف.لتنتهي مباراة الذهاب، بالتعادل بثلاثة أهداف لمثلها، ويخطو الفريق المغربي خطوة مهمة في سبيل بلوغه الدور الموالي
ومن المرتقب أن تجرى مباراة العودة في في الرابع و العشرين من شهر غشت الجاري على أرضية ملعب محمد الخامس في الدارالبيضاء.
وفي أعقاب ذلك أكد الإطار الفرنسي باتريس كارتيرون مدرب فريق الرجاء الرياضي، خلال الندوة الصحفية التي أعقبت مواجهة بريكاما يونايتد الغامبي، أن نتيجة التعادل خارج القواعد تبقى إيجابية، لكن الفريق لم يقدم مباراة جيدة “حسب قوله”.
وأكد المدرب الرجاوي، إلى أن استقبال ثلاثة أهداف في شوط واحد أمر سلبي، معلقا بالقول: “لم أتقبل استقبالنا لأهداف كثيرة في الشوط الأول، خاصة و البعض منها كان من أخطاء فردية”.وتابع قائلا: “رغم أن الأرضية لم تساعدنا وجودتها سيئة جدا، إلا أننا نحتاج عملا كبيرا لتصحيح بعض الأخطاء خاصة على المستوى الدفاعي، وكذلك تحسين الفعالية الهجومية لترجمة الفرص السانحة للتسجيل إلى أهداف”.
وختم حديثه مؤكدا أنه كان يتوقع هذه الظروف الصعبة، لا سيما و الكرة الإفريقية مليئة بالمفاجآت الأمر الذي جعل تفادي الخسارة أمرا إيجابيا، قبل لقاء العودة في الدارالبيضاء “على حد تعبيره دائما”.