مهداوي عبدالرزاق.

يخوض الفنانين المغربيين حسن الفد وهدى الريحاني تجربة سينمائية فنية جديدة وذلك بعد مشاركتهما في تجربة فيلم سينمائي كندي مغربي، والذي ستصور بعض أحداثه في مناطق مختلفة من المغرب.
وستتكلف شركة إنتاج كندية بإنتاج هذا الفيلم الذي يحمل عنوان “الأصدقاء القدامى” ،وذلك تحت إشراف المخرج كلود غانيون.

وتدور أحداث هذا الفيلم قصة لرجل كندي إستقر في المغرب، وأصيب بمرض ليقرر في الأخير العودة إلى مسقط رأسه، ليعيش ما تبقى من عمره في بلده الأصلي كندا .

ويؤدي دور البطولة في هذا الفيلم الممثلان الكنديان باتريك لابي، وبول دوسي، بمشاركة مع النجمين المغربيين حسن الفد، وهدى الريحاني الذين استقرا لسنوات بدولة كندا.

وستصور بعض أحداث الفيلم الكندي – المغربي في منطقة “إمسوان ” الجميلة التي تقع بضواحي مدينة أكادير.