الحسني عبدالغني: صحفي متدرب

شهدت الطريق الرابطة بين أزيلال وجماعة “تكلا” ( طريق اوزود ) وبالضبط منطقة “أفراو” مساء أمس الأربعاء في منتصف الليل، اعتراض عصابة مكونة من أربعة أشخاص لمستعملي الطريق أفضت الى مقتل أحد أفراد العصابة.

وحسب تصريح لأحد الضحايا، يقول السيد “عبد الكناوي” مهاجر بالديار الفرنسية، أنه بعد قضاء بعض الوقت بمنزله الواقع بأزيلال، اتجه صوب منزل والده المتواجد بجماعة تاكلا” رفقت أحد رفاقه، ليتفاجئ بمجهول يخرج من غابة “افراو” المظلمة، حاملا في يديه أحجارا من الحجم المتوسط، ما لبث حتى باغثهم برمي الحجارة في اتجاه الواجهة الأمامية للسيارة.

وأفاد المصدر ذاته، أنه بعد ابتعاده عن مكان الحادث، توقف لتحذير بقية السائقين وتم ربط الاتصال بالدرك الملكي لأزيلال التي انتقلت الى عين المكان على وجه السرعة، لتجد أحد المواطنين تم اعتراض سيارته من طرف شخصين، حاولا توقيف سيارته عبر رشقها بالحجارة، إلا أن السائق اصطدم بأحدهم وأرداه قتيلا ، فيما أصيب مرافقه بجروح بليغة، ليتم توقيفه بعد ذلك.

هذا، وقد أقدم مجموعة من سائقي السيارات على وضع شكاياتهم لدى مصالح الدرك الملكي بأزيلال بعد تعرض سياراتهم للرشق بالحجارة من لدن مجهولين بالطريق المؤدية من ازيلال الى ايت امحمد.

فيما تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهما تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك في أفق تحديد كافة الظروف والملابسات هذه القضية، والكشف عن جميع المتورطين المفترضين في هذه الأفعال الإجرامية.