صوت العدالة – محمد أشكور

طالب الأستاذ عبد الخالق بنعبود عضو المكتب السياسي والمسؤول الإقليمي لحزب التقدم والإشتراكية، وهو الرئيس السابق بالمجلس الإقليمي لعمالة المضيق الفنيدق ، البرلمان بتفعيل قانون العفو العام على نشطاء حراك الريف تجنبا لإذكاء روح الحقد والكراهية اتجاه البلد ومؤسساته ، حيث كتب الأستاذ بنعبود على صفحة جداره الفيسبوكية تدوينة دعا فيها الأحزاب والنقابات والجمعيات للمساهمة في حل هذه المشكله في إشارة لمشكل معتقلي حراك الريف ، وجاء في تدوينته ” على إثر حكم محكمة الاستئناف القاضي بتاييد الأحكام الصادرة ابتدائيا على نشطاء الريف ؛ أصبح لزاما علينا كمغاربة ان نقف جميعا من أجل الدعوة إلى مصالحة حقيقية تجنب البلد اذكاء روح الحقد والكراهية اتجاه البلد ومؤسساتها .لذا علينا جميعا احزاب ونقبات وجمعيات وموطنين ان نسعى إلى المساهمة في حل هذه المعضلة ودون التيه في تحديد مسؤولية من؟ وخطأ من ؟. المهم ان تزدان فضاءات المملكة بالحب والتسامح والتآزر والتعاضد والعدالة الاجتماعية لان بمثل هذه القيم تقوى الدول وتنطلق نحو آفاق التقدم والتنمية . علينا جميعا ان نطالب البرلمان بتفعيل قانون العفو العام وان نطرق جميع الابواب ونخاطب جميع الضمائر الحية ، واول باب واوسعها باب ملك البلاد ورئيس الدولة عبر توقيع عرائض وملتمسات توجه للديوان الملكي من اجل تمتيع فلذات اكباد الوطن من العفو والرجوع الى اهاليهم وقبلهم الرجوع الى حضن ودفئ الوطن . حتى لا نضطر الى تشكيل هيئات اخرى للمصالحة لا يدري مآلها ونتائجها وتكلفتها الا الله.