مراسلة : رمضان بنسعدون

 

تحت شعار ” المغرب و الجزائر قاطرة مستقبل البناء المغاربي ”
لقاء هام يؤطره المناضل الاتحادي عبد الرحمان اليوسفي بمبادرة من حاضرة الجهة الشرقية .في نداء الوحدة مع الجزائر يكون الهدف منه محاولة اعادة بناء الاتحاد المغاربي مجددا ، و في ذات السياق تبقى وجدة دوما محطة لاتخاذ القرارات الصائبة و المجدية في التقارب مع الاشقاء الجزائريين لتنمية منطقتي الغرب الجزائري و شرق المغرب المتضرران من اغلاق البوابة الحدودية بين البلدين الشقيقين الشعبين وصلا الى ازمة اقتصادية جد خانقة لا يمكن ان تبقى جاثمة على صدريهما بل يتعين ايحاد حل جذري لها من كلا البلدين و ذكر ان هناك عملية تمشيطية في منطقتي العقيد لطفي و زوج بغال شملت تنظيف محطتي الحدود و يتساءل كثيرون هل ذلك يرتبط بالتحضير لفتح الحدود خاصة و ان لقاء قيل اقد اجري بتونس على مستوى وزراء خارحية البلدان المغاربية بالعاصمة التونسية و اتى هذا في اعقاب مبادرة العاهل المغربي محمد السادس خلال خطاب ذكرى المسيرة بحيث وجه للجزائر بحوار جدي و مسؤول يمكنه اعادة العلاقة الاخوية و النصالح المشتركة في خطاب المسيرة.. لقاء وجدة المرتقب سيترأسه ادريس لشكر. الامين العام لحزب الاتحاد الاشتراكي و يحضره كل من الطيب البكوش الامين العام لاتحاد المغرب العربي و عبد الواحد الراضي و مبارك بودرقة مناضل و حقوقي و فعاليات المجتمع المدني .