سات تيفي / عبدالله الكواي

 

 

عقد مجلس مؤسسة التعاون بين الجماعات الأفق الأخضر بإقليم سيدي بنور دورة عادية لشهر مارس يوم الخميس 14 مارس بحضور 21 عضوا من بين 48 عضو الشيء الذي دفع برئيس المجموعة السيد فوزي سير لرفع الجلسة وتأجيلها لعدم اكتمال النصاب القانوني الذي تنص عليه المادة 42 من الميثاق الجماعي .
وقد تفاجأ المهتمين ومتتبعي الشأن المحلي بسيدي بنور غياب وعدم حضور أغلب رؤساء الجماعات الترابية لأسباب مجهولة ،في الوقت الذي فضل بعضهم الجلوس بمقاهي المدينة بذل حضور جلسة مجموعة الجماعات، لمناقشة النقط الأربعة المدرجة بجدول أعمال المؤسسة .
الغياب الغير المبرر لرؤساء الجماعات الترابية بإقليم سيدي بنور، يعتبر استهتارا بالشأن المحلي و لمصالح المواطنين، وإهانةللدستور ،.
والغريب في مثل هؤلاء الرؤساء أنهم لا يبالون لا بخطابات عاهل البلاد ولا بتوصيات عامل الإقليم ،ولا بما تكتبه الصحافة ،وكأن الأمر لا يعنيهم ،وهو أمر يستدعي من السيد عامل إقليم سيدي بنور مساءلة مثل هؤلاء الرؤساء عن مدى جديتهم وتجاوبهم مع الخطابات الملكية ،لأن السكوت على مثل هذه التصرفات والغياب الغير المبرر عن اجتماع مؤسسة الافق الاخضر وعن مقرات الجماعات ،قد يؤدي حتما إلى خلق التوتر وتأجيج الوضع ،وهو بطبيعة الحال أمر لا يخدم الإستقرار والتنمية بالإقليم.
المهتمون وجمعيات المجتمع المدني تتساءل عن الأسباب والدوافع التي دفعت برؤساء الجماعات الاقدام على الغياب الجماعي ؟ ومن له المصلحة في تفكيك هذه المؤسسة ؟ أسئلة الشارع ستجيب عنها الأيام القادمة .