محمد.جعفر / صوت العدالة

بعد المعاناة الطويل الذي عانت منه ساكنة دوار البصاصلة، المنظوية تحت لواء جماعة الزيايدة بإقليم إبن سليمان من الضرر الناجم عن مقلع( سكوير سطون) ،المجاور والقريب من ساكنة الدوار، وبعد إستنفاد جميع الطرق القانونية والمساطر المعمول بها، بعدما تمت معاينة الضرر من طرف مفوضين قضائيين قي ثلالثة مناسبات ،وتسجيل أخطاره على الساكنة،

٠

رفعت هذه الأخيرة شكايتين موجهتين إلى كل من عامل صاحب الجلالة بإقليم بن سليمان ، وكذلك إلى مدير النقل والتجهيز، حيت جاء في الشكايتين، على أن ساكنة الدوار المذكور يعانون خطورة كبيرة جراء الضرر الذي لحقهم من طرف الشركة الوصية التي تستغل المقلع، كما أشارت الساكنة في شكايتها على أنها تمتلك عقارات وأراضي فلاحية وزراعية تعتبر هي الدخل الوحيد لسكان المنطقة،
كما أكدت على أن المقلع يشكل خطرا كبيرا على المحاصيل الزراعية،

 

 

كما أن هناك أخطارا صحية يتعرضلها أطفال وشيوخ المنطقة، ناهيك عن عدم إحترام الشركة المذكورة للقانون، حيث أن الإستغلال العشوائي للمقلع وطحن الحصى بواسطة آلات عملاقة، يتسبب في فوضى وضجيج لا يطاق، وينتج عنها غبارا وأتربة طيلة ساعات اليوم ، مشيرين كذلك على أن الشركة المستغلة للمقلع لا تلتزم بدفتر التحملات، حيث يشتغل عمالها معظم ساعات اليوم وعلى مدار الأسبوع، بدءا من الساعة الخامسة فجرا إلى الساعة العاشرة ليلا، وبطريقة مستمرة دون إنقطاع ،

مستعملين كذلك متفجرات قوية وبكميات كبيرة، الشيء الذي يجعل حياة الساكنة جحيما حقيقيا، ما يجعل من المنازل المجاورة مهددة في أي وقت للسقوط، ناهيك عن الهلع والهوف الذي يصيب أطفال الدوار،

وقد سبق لسكان دوار البصاصلة أن أن قامو بوقفة إحتجاجية أمام مقر العمالة مرفوقين بجمعية نسيم للبيئة والتنمية معبرين عن مدى إمتعاضهم وتنديدا بالحيف والضرر الذي لحقهم من الشركة صاحبة المستغلة للمقلع