صوت العدالة – عبد السلام العزاوي

 

أخذت مجموعة الهدى المغربية، على عاتقها، منذ ثمانينيات القرن الماضي، النهوض بفن الجمال والسماع، من أجل تطوير الغناء الصوفي، بإدخال لمسات خاصة بها، تميزها عن غيرها.
بحيث أصدرت مؤخرا عملا إبداعيا جديدا، اختارت له من الأسماء (زين الخلق)، بحكم التغني بسيد الخلق محمد رسول الله صل الله عليه وسلم، ، عبر اختيار كلمات من التراث الاسلامي العربي، الزاخر، نذكر منها، (أنت نور العيون أنت الأماني، أنت روح القلوب، أنت للجميع ختام).
وما زاد جمالية القطعة المصورة على شكل فيديو كليب باسبانيا، استخدام الحمام، كرمز للسلام والمحبة بين الشعوب والأمم، رغبة من المجموعة المشكلة من شباب، حسن الشرقاوي، باعتباره منشدا ومديرا مسؤولا، ثم الفنانين زكرياء المقراعي، عبدا لله بنعمر، يونس الصبيحي، صلاح الدين المصباحي، أنس بنسليمان، في تقديم نموذج حسن للعرب، في الديار الأوروبية، المترسخة لدى البعض منهم، فكرة العرب، مصدر الإرهاب.