المصطفى مخنتر لصوت العدالة.


بعد الخروج المفاجئ اليوفنتوس الإيطالي على يد أياكس أمستردام الهولندي، يستعيد كريستيانو رونالدو ، نجم السيدة العجوز ذكرى سيئة لم يعرفها منذ 2010 .
فقد فشل رونالدو من الوصول إلى المربع الذهبي لدوري أبطال أروبا، لأول مرة منذ 2010 , عندما ودع البطولة مع ريال مدريد الإسباني من الدور 16 على يد أولمبيك ليون الفرنسي.
ومنذ هذه النسخة أعتاد قائد منتخب البرتغال ، على الظهور في نصف نهائي البطولة على الأقل، علما أنه حقق 4 ألقاب، أعوام 2014 و 2016 و2017 و 2018 .
وعم هدفين من ضربتي رأس سجلهما ونالدو في شباك أياكس ، ذهابا وأيابا، خسر يوفنتوس على ملعبه الثلاثاء بنتيجة 1-2 ليغادر دور أبطال أوروبا من دور الثمانية بنتيجة 2-3 في مجموع اللقائين.
ورغم ذلك يظل رونالدو سيدا لدوري أبطال أوروبا ب126 هدفا سجلها في البطولة الأوروبية الأم يتربع فيها على عرش هدافيها ،وخمسة ألقاب حقق 4 منها مع فريقه السابق ريال مدريد وواحدة مع مانسيتير يونايتد الأنجليزي.