سات تيفي – بقلم – عبد اللطيف الباز

لا أحد كان يراهن مع بداية منافسات بطولة القسم الوطني الثاني ،على صعود فريق رجاء بني ملال إلى البطولة الاحترافية خلال هذا الموسم.
و الجميع كان يعرف المعاناة التي عاشها النادي مع بداية البطولة، و المشاكل المادية التي عانى منها ، حيث لولا عزيمة المدرب مراد فلاح و مساعده أمين قبلي اللذان حافظا على تلاحم المجموعة، رغم البداية المتعثرة، لعرف الفريق منحى آخر.
و ما إن بدأت الأمور تنفرج تدريجيا من حيث الأمور المادية، بعد المجهودات التي يبدلها رئيس الفريق محمد عفيف في توفير مداخيل مادية لأداء مستحقات اللاعبين ، حتى بدأ الفريق يحصد الأخضر و اليابس في البطولة و استقر عند الرتبة الثانية وراء المتصدر نهضة الزمامرة و اقترب بنسبة كبيرة جدا من الصعود.

و لا يجب إغفال الدور الكبير الذي قام به الجمهور الملالي، الذي كان خير سند للفريق في أصعب الأوقات و كان بجانبه داخل و خارج الميدان.