مهداوي عبد الرزاق،صحفي متدرب.

لازال الغموض يحيط بقضية رفض رئيس جماعة بئر النصر، التابعة لإقليم بن سليمان، الاستجابة للاستدعاءات المتكررة للفرقة الوطنية من أجل الاستماع إليه بخصوص مجموعة من الاتهامات الخطيرة المتعلقة بالتدبير المالي للجماعة، تثير كثيرا من التساؤلات، خاصة بعد الاختفاء المفاجئ للمعني بالأمر في الآونة الأخيرة.

وقالت مصادر متفرقة إن رئيس الجماعة المعني بالأمر ،كان قد اختفى عن الأنظار منذ ما يفوق الشهرين، خاصة بعد تحرك عناصر الفرقة الوطنية من أجل توقيفه بعدما رفض الاستجابة لااستدعاءات التي توصل بها.

كما تشير العديد من المصادر المطلعة على مباشرة عمالة إقليم بن سليمان إجراءات عزل الرئيس المنتمي لحزب التقدم والاشتراكية، وذلك تطبيقا للقانون التنظيمي، مع الإشارة إلى أن نفس الرئيس كان قد حكم عليه بالسجن غير النافذ بعد ارتكابه حادثة سير وهو في حالة سكر، كما كان موضوع مذكرة بحث وطنية صادرة عن أمن تمارة تتعلق بإصدار شيك بدون رصيد.