مراسلة : رمضان بنسعدون

ذكرت مصادر مطلعة من منطقة ايش باقليم فيجيج المتاخمة للشريط الحدودي المغربي الجزائري ان عددا من رؤوس الاغنام نفقت جراء وباء لا يزال مجهولا ..و كانت قد نشرت جريدة صوت العدالة مقالا سابقا انذرت من خلاله ان عددا كبيرا من رؤوس الماشية بالجزاءر نفق بسبب وباء اجتاح غرب القطر الجزائري خشية تسرب الداء الفتاك عبر الحدود ..
و تفيد ذات المصادر ان هذا الداء الذي يفتك باغنام منطقة ايش باقليم فيجيج يصيب الشاة المنجبة و تنتقل العدوى لخروفها و تنتابه حمى الحمى القلاعية او الطاعون فيلقى نفوقه عقب ايام قلاءل ..لذلك فان المسؤولية تنحى على عاتق المصالح البيطرية من اجل التحرك للعمل على تشخيص الداء و البحث عن الدواء قبل فوات الاوان..