بقلم : م.البشيري/ع. السباعي
صوت العدالة

حالة تمشيط أمنية قصوى تعيشها جل الساحات والمرافق والأماكن السياحية بمراكش ضد “لصوص الشوارع” قصد وضع حد للحالات الشاذة والإنفرادية التي تشهدها المدينة الحمراء بين الفينة والأخرى، الشيء الذي يؤثر سلبا على سمعة المدينة كقبلة سياحية عالمية بامتياز.

وتأتي هذه الخطوة التي دأبت العناصر الأمنية بالمدينة على إتخادها، بعد الإعتداء الشنيع الذي تعرضت له سائحة أجنبية من أصول بريطانية هذا الاسبوع بالسلاح الأبيض من طرف شخص جانح أصيبت على اثره بجروح متفاوتة على مستوى الوجه.

وحسب مصارد جريدة صوت العدالة فالحادث وقع على مقربة من مسجد الكتبية على الساعة الثامنة والنصف صباحا، بعدما كانت السائحة تهم الى قطع المسافة الفاصلة بين محل إقامتها وساحة جامع الفنا.. في الوقت الذي باغتتها أياد آثمة لأحد الجانحين بالمدينة محاولا السطو على ممتلكاتها الشخصية تحت التهديد بالسلاح الأبيض، مما خلف إصابتها بجروح عديدة وصفت بالطفيفة.

بعد هذا الحادث المؤسف، والذي وصفته مصادر بالحالة الشاذة والناذرة، تحركت عناصر تابعة للفرقة السياحية على وجه السرعة الى عين المكان، حيث أقدمت على مطاردة الجاني وإيقافه على بعد أمتار من ساحة جامع الفنا.. مؤكدين اليقظة الأمنية الدؤوبة حفظا لسلامة المواطنين والسياح الأجانب على السواء.

بعد عملية الإيقاف، تم إقتياد الجاني الى مقر الفرقة السياحية بساحة جامع الفنا قصد الكشف عن هوية الموقوف،وتعميق البحث في الحادث قبل إحالته على الشرطة القضائية بولاية أمن مراكش في إنتظار عرضه على أنظار العدالة.