صوت العدالة – عبدالنبي الطوسي


تعرف الساحة المجاورة لمسجد أبو بكر الصديق بحي الكمال 2 بسطات، حاويات للأزبال مملوءة بشكل عشوائي ولا تحترم شروط النظافة والبيئة بصفة عامة، هذا المشهد كان له تأثير سلبي على حرمة المسجد وعلى المصلين خصوصا عند فترة صلاة العشاء والتراويح بمناسبة شهر رمضان الأبرك، حيث يملأ المسجد ويتم استغلال الساحة المجاورة ، ليجد المصلين أنفسهم يؤدون واجبهم الديني في ظروف غير إيمانية ولا صحية بسبب المشهد البئيس والروائح الكريهة.
تجدر الاشارة أن هذا المشهد الغير الصحي لحاويات الأزبال لا يحترم أدنى الشروط البيئية، ذلك أنه بالإضافة إلى معاناة المصلين مع الروائح الكريهة، فإن الساكنة المجاورة هي الأخرى تعاني انتشار الحشرات بسبب هذه الأزبال المتدفقة بجانب الحاويات البلاستيكية ، مما يستدعي من المسؤولين عن قطاع النظافة بسطات من تغيير بعض نقط وضع الحاويات الخاصة بالأزبال، وإعادة النظر في توقيت تفريغ هذه الحاويات التي يجب استبدالها بحاويات مغلقة.
للإشارة فإن دورة ماي للمجلس البلدي بسطات، ناقش خلاله نقطة متعلقة بقطاع النظافة بسطات وكانت من بين نقطها هذه المسألة المتعلقة بزيادة عدد الحاويات وتغيير بعضها والرفع من عدد العمال.