صوت العدالة – متابعة

 

نظم بمقر جماعة تيفلت أمس السبت 16 مارس صباح لقاءا تواصليا جمع  الفدرالية الإقليمية لجمعيات أمهات واباء وأولياء أمور التلاميذ بالمؤسسات التعليمية بالخميسات،  و جمعيات المجتمع المدني بتيفلت، والتسنقية الإقليمية للأساتذة المتعاقدين بمديرية الخميسات، تم خلاله الحديث عن المشاكل التي بات يعانيها قطاع التعليم باقليم الخميسات،في ظل التطورات الأخيرة،أو ما بات يعرف اعلاميا باحتجاجات الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد والآثار الخطيرة التي نجمت عن امتناعهم عن الالتحاق بفصولهم،وما يتبع ذلك من ضياع التلاميذ .

حيث اعتبر المتدخلون أن الحكومة،فشلت فعلا في تدبير ملف المتعاقدين،واكتفت بالهروب الى الأمام لربح المزيد من الوقت ،من خلال تقديمها لحلول ترقيعية ظرفية ،لا تستجيب لمطالب التنسيقية الوطنية للاساتذة المتعاقدين،وتساهم بالتالي في إهدار المزيد من الزمن المدرسي.

وعلى الصعيد الاقليمي،نبه المتدخلون الى أمر اعتبروه خطيرا جدا،هو تغييب جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ عن قرارات المديرية الاقليمية،وتعاملها مع الملف بشكل انفرادي في ضرب خارق لمبدأ التشاركية التي تتطليها مثل هذه القضايا.

 

وفي الختام،تم اصدار بلاغ تضمن عدد من التوصيات،التي سيتم رفعها للجهات المسؤولة بالمركز،على أساسها سيتم برمجة مجموعة من المحطات،ستجدد الطلب من أجل التعامل مع ملف التعليم بنوع من المسؤولية والواقعية ،تجنبا لهدر الزمن المدرسي،وضياع حقوق المتعاقدين ورجال التعليم بشكل عام.