صوت العدالة – اقتصاد

 

تطورت خدمة الأداء عن طريق الهاتف النقال بالمغرب بشكل ملحوظ، خصوصا بالنسبة للقطاعات الكبرى ذات التأثير البالغ في الاقتصاد الوطني.

وحول الموضوع كتبت أسبوعية (فاينانس نيوز) أن الصناعة الجديدة للأداء عن طريق الهاتف النقال بدأت في التطور في المغرب، ويرتقب انتشار منصة وطنية خلال الأشهر القادمة، مسجلة أن تدفقات المعاملات، التي ستصبح غير مادية بفضل هذا النشاط، تقدر بـ400 مليون درهم سنويا.

وتضيف الأسبوعية أن التحدي الأبرز الذي يواجه هذه الصناعة الجديدة، هو إمكانيتها تعويض استعمال أساليب الأداء التقليدية، التي تكلف الدولة والأفراد الكثير من المال، وتساهم من استمرارية القطاع غير المنظم، مسجلة أن 80 في المائة من التعاملات في المغرب تكون نقدا.

وأشارت الأسبوعية، علاوة عن ذلك، إلى العمل الذي ينبغي إجراءه على المستوى الجبائي وعلى مستوى تأمين البيانات، بغية إطلاق العنان إلى كل الطاقات التي تزخر بها هذه الصناعة الناشئة، مسجلة أن (بنك المغرب) يدرس حاليا مع المديرية العامة للضرائب إمكانية إرساء ضريبة على القيمة المضافة تكون خاصة بعمليات الأداء عبر الهاتف النقال.