صوت العدالة- وكالات

حذّر الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اليوم (الأحد)، إيران من خرقها “الوشيك” للحدّ الأقصى لتخصيب اليورانيوم المحدد في الاتفاق النووي الموقع بين طهران والدول الكبرى.

وقال ترمب للصحافيين في موريستاون بولاية نيوجيرسي: “على إيران أن تكون حذرة، لأنّها تقوم بالتخصيب لسببٍ واحد، ولن أقول ما هو هذا السبب. لكنّه ليس جيّداً. من الأفضل أن يكونوا حذرين”.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، اليوم (الأحد)، قد أكد في وقت سابق، اليوم، أن إيران ستواجه مزيداً من العقوبات رداً على قرارها رفع نسبة تخصيب اليورانيوم.

وأكدت إيران الأحد أنها باشرت تخصيب اليورانيوم بنسبة يحظرها الاتفاق حول برنامجها النووي، مهددة بالتخلي عن تعهدات أخرى “خلال ستين يوماً”، في محاولة للضغط على الأطراف الأوروبيين في الاتفاق للايفاء بتعهداتهم.

وتم توقيع اتفاق فيينا بين إيران ومجموعة الست المؤلفة من الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي (الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا) إضافة إلى ألمانيا.

وتعهدت إيران بموجب الاتفاق بعدم امتلاك السلاح النووي والحد بشكل كبير من أنشطتها النووية وإخضاع منشآتها النووية لمفتشي وكالة الطاقة الذرية، لقاء رفع العقوبات الدولية التي كانت تخنق اقتصادها.

من جهة أخرى، انتقد ترمب السفير البريطاني لدى الولايات المتحدة كيم داروش، متهماً إياه بأنه “لم يخدم المملكة المتحدة جيداً”، وذلك بعد تقرير إخباري زعم أنه انتقد إدارة ترامب في سلسلة من المذكرات السرية.