صوت العدالة – وكالات دولية

 

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب اليوم (الثلاثاء)، أنه لا داعي للإسراع بنزع أسلحة كوريا الشمالية النووية بموجب الاتفاق الذي أبرمه مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، في تحوّل في لهجته بعدما كان قد أكد سابقاً أن العملية ستبدأ في وقت قريب جداً.
وقال ترمب للصحافيين: “المباحثات مستمرة وتجري بشكل جيد جداً… لا حدود زمنية لدينا، وليست هناك سرعة مُحددة”، مشيراً إلى أنه ناقش قضية كوريا الشمالية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال قمتهما في هلسنكي.
والتقى الرئيس الأميركي الزعيم كيم في 12 حزيران (يونيو) في قمة غير مسبوقة في سنغافورة وقّعا خلالها وثيقة تعهدا فيها “العمل نحو نزع السلاح النووي بشكل تام من شبه الجزيرة الكورية”، إلا أن الاتفاق لم يذكر جدولاً زمنياً للعملية أو آلية تنفيذها.
وبعد أكثر من شهر على التوقيع لم يتم الإعلان عن أي تقدم ملموس على هذا الصعيد.
وأكدت إدارة ترمب قبل قمة سنغافورة، أن نزع السلاح النووي في كوريا الشمالية يجب أن يبدأ “بدون تأخير”، وبعد القمة ذكرت أن العملية ستبدأ “سريعاً جداً”.
وبعد يوم من انتهاء القمة أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن معظم عمليات نزع السلاح النووي ستنتهي مع نهاية ولاية ترمب عام 2020.