بقلم : العربي كرفاص

 

 

عرفت رحاب مركز القدس للتكوينات، التابع للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بسيدي سليمان، يومه الإثنين 11 مارس الجاري، تنظيم الإقصائيات الإقليمية لمسابقة تحدي القراءة العربي الذي تنظمه دولة الإمارات العربية المتحدة. وتميزت هذه المسابقة بحضور السيد رئيس مصلحة الشؤون التربوية، نيابة عن السيد المدير الإقليمي بنفس المديرية، الذي أشرف منذ الساعات الأولى من صبحية نفس اليوم على سير أطوار المسابقة. ولهذه الغاية، انتدبت المديرية الإقليمية فريقا له خبرة عالية بأسرار الظاهرة القرائية التربوية وخبايا مكونات وعناصر الشخصية البشرية؛ حيث تشكلت لجنة التحكيم من: الأستاذة فاطمة الخياري رئيسة مكتب الأنشطة الاجتماعية والثقافية والتربوية بالمديرية ذاتها، والأستاذة حنان بنيس مفتشة تربوية بنفس المديرية، والأستاذ محمد الريمي مفتش تربوي بالمديرية عينها، والأستاذ عزيز جلال المدرب الوطني في التنمية البشرية.
بلغ عدد المشاركين في هاته الإقصائيات 291 تلميذا وتلميذة، يمثلون 97 مؤسسة بمختلف الأسلاك التعليمية، وانطلقت هذه العملية على الساعة الثامنة والنصف صباحا واستمرّت إلى وقت متأخر جداّ من مساء نفس اليوم. وأفرزت هاته الإقصائيات، كما هو معمول به على الصعيد الوطني، وطبقا لمقتضيات التحكيم لهاته المسابقة، عشرة فائزين، سيمثلون المديرية الإقليمية/سيدي سليمان في الإقصائيات الجهوية التي ستدور رحاها بملحقة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بحي العكاري بالرباط، يومي الثامن عشر والتاسع عشر من شهر مارس الجاري.
في هذا السياق، وفي إطار الاستعدادات لهذه الاستحقاقات الوطنية الهامة، سيتم تنظيم دورة تكوينية لفائدة التلاميذ والتلميذات المتأهلين للمسابقة الجهوية بمعية منسقي أندية القراءة، وذلك يوم الجمعة على الساعة الثالثة مساء بمركز القدس للتكوينات، تحت إشراف وتأطير فريق لجنة التحكيم السالفة الذكر.
وتجدر الإشارة أنّ التلاميذ والتلميذات المؤهلين للإقصائيات الجهوية جاءت أسماؤهم كالتالي: الرياني صفاء (مدرسة الأمل)، حفصة الداودي (مدرسة محمد الزرقطوني)، حاتم الفحصي(الثانوية التأهيلية زينب النفزاوية)، دعاء الخير الحليمي ( مؤسسة اِبن النفيس)، إيمان الرويضي (مؤسسة اِبن النفيس)، كوثر بويي (مؤسسة الحنان)، وفاء الكوش (مدرسة عبد الله الشفشاوني)، بشرى المتول (الثانوية التأهيلية قاسم أمين)، إيمان شردود (مدرسة واد بهت)، إحسان جمال (مدرسة الشهيد رشدي عبد الكريم).