‎بناء على القانون الأساسي للودادية الحسنية للقضاة ولاسيما المادة السابعة منه، عقد المكتب المركزي أولى اجتماعاته بعد تجديد الودادية الحسنية للقضاة لهياكلها التنظيمية -بانتخاب رئيس الودادية الحسنية للقضاة ونائبه ، وانتخاب اعضاء المكاتب الجهوية وممثلي قضاة المحاكم بالجمع العام ورؤساء المكاتب الجهوية ونوابهم و أعضاء المكتب المركزي – وذلك يوم العاشر من ماي 2019، في دورته العادية لتدارس بعض القضايا التي تدخل في إختصاصه،
‎ و بعد التأكيد على الأجواء التي ميزت الإستحقاقات الإنتخابية والتي مرت في جو من الشفافية و الالتزام و بمشاركة فئة عريضة من السادة القضاة ، و التنويه بالمجهودات المبذولة من طرف السيد رئيس الودادية و نائبه وكذا أعضاء المكتب المركزي و المكاتب الجهوية خلال الفترة السابقة
‎ تم تهنئة السيد الرئيس ونائبه بمناسبة تجديد الثقة فيهما من طرف أعضاء الجمع العام لقيادة الودادية الحسنية للقضاة للمرحلة المقبلة
‎كما تم الترحيب بالسادة رؤساء المكاتب الجهوية و أعضاء المكتب المركزي القدامى ، و الجدد الذين نالوا شرف تمثيل زملائهم القضاة
‎كما تم التذكير بأهداف الودادية الحسنية للقضاة والمدرجة بالمادة الثالثة من الباب الاول من القانون الأساسي والمتمثلة في :

‎​- جمع الأسرة القضائية في هيكل موحدالصفوف والقلوب، يأخذ فيه القديم بيد الجديد.
‎​- توثيق الأواصر بين كافة قضاة المملكة، ومن غيرهم من قضاة الدول الأخرى.
‎​- الاهتمام بالشأن الاجتماعي للقضاة، وإنماء روح التعاون والتضامن والتكافل بين أعضائها.
‎​- السهر على احترام كرامة القضاة وضمان حقوقهم ومصالحهم المهنية، والدفاع عن كل ما يمس بها، والعمل على أن يتبوؤوا مكانتهما المرموقة في منأى عن كل المؤثرات.
‎​- حماية حق القضاة في حرية التعبير مع واجب التحفظ ومراعاة القيم القضائية.
‎- ترسيخ الأعراف والتقاليد والقيم القضائية، اعتبارا لما تضيفه على القضاء وهيئته من حرمة ووقار.
‎​- نشر كل القيم والمثل العليا من عدل ونزاهة ونكران ذات.
‎​- تكريم أعلام القضاء ورجالاته الذين أدوارسالتهم على وجهها الأمثل.
‎- توسيع المدارك العلمية والآفاق الثقافية لجميع أعضائها، لمواكبة ما تعرفه البيئة الداخلية منتطور، والانفتاح على المحيط القضائي الدولي لاستيعاب المتطلبات القضائية، في ضوءالتحولات الاقتصادية والاجتماعية العالمية.
‎- العمل على تفعيل كل ما يخدم مصلحةالقضاة في إطار المعاهدات الدولية المتعلقة بالعدالة والقضاة.
‎- المساهمة في إعداد القاضي القادر على مواجهة العصر بكل رهاناته وتحدياته.
‎- تشجيع حركة التأليف والنشر في المجال القضائي والفقهي والقانوني.
‎- التعريف بجهود القضاة في جميع المجالات، وإثبات حضورهم في الفضاء الحقوقي الوطني والدولي.
‎- التعريف بأمجاد المغرب ونسائه ورجاله من القاضيات والقضاة الأعلام.
‎- المساهمة في تطوير كافة النظم والقوانين، والمشاركة في تهيئ كل المشاريع المتعلقة بالشؤون القضائية.
‎- صيانة حرمة القضاء، وتعزيز استقلال السلطةالقضائية والدفاع عنها، وحمايتها من كل ما قدينال من سمعتها وكرامتها ضمانا لحقوق الأشخاص وحرياتهم.

‎كما تم توزيع المهام بين اعضاء المكتب المركزي وتشكيل اللجان وفق الفقرة الاخيرة من المادة التاسعة من القانون الأساسي و إحداث لجن خاصة

‎كما تم التطرق، بعد ذلك، إلى جملة من النقط المحددة في جدول أعمال الاجتماع وهي كالتالي:

‎أولا : بخصوص الوضع المادي للسادة القضاة :

‎تم التطرق لموضوع تحسين الوضعية المادية للسادة القضاة خاصة وانه لم يطرأ عليها اَي تغيير منذ سنوات كما تقرر مكاتبة الجهات المعنية برفع ملف مطلبي يتضمن كافة المعطيات المرتبطة بالزيادة في أجور السادة القضاة و تلك المرتبطة بالتعويضات عن الساعات الإضافية والتعويض عن أيام الديمومة
‎والتعويض عن التنقلات ومختلف المهام الإضافية
‎وكذا التعويض عن المسؤولية القضائية
‎كما تم الاتفاق على ضرورة التطرق للموضوع خلال الزيارات التواصلية المزمع عقدها هذا الشهر المبارك مع السلطة القضائية ، ورئاسة النيابة العامة ، و وزارة العدل .

‎ثانيا : بخصوص الجانب الاجتماعي :

‎إعتبارا لأهمية العناية بالجانب الإجتماعي تم تناول هذا الجانب بإسهاب كبير وتم تناول حالات إجتماعية خاصة و تم اتخاذ قرار بشأنها …
‎وبعد التذكير بما تم تحقيقه والذي إنعكس إيجابا على السادة القضاة ، وما قدمته الودادية الحسنية للقضاة و أطرها من خلال الأجهزة التقريرية لمؤسسة الأعمال الإجتماعية لقضاة وموظفي العدل وما قدمته المكاتب الجهوية في هذا الإطار ، تم التنبيه الى ما ينبغي للودادية الحسنية للقضاة بصفة عامة وللمكاتب الجهوية بصفة خاصة إتخاذه من إجراءات عملية وملموسة لتجويد وتحسين مختلف الخدمات الاجتماعية المقدمة للسادة القضاة ان على مستوى السكن بتعميم استفادة السادة القضاة و على مستوى الجانب الصحي بالاستفادة من الاتفاقيات المبرمة في هذا الاطار ،اوغيرها من الأمور الاجتماعية الأخرى وبذل المزيد من الجهود لتحقيق تطلعات وآمال السادة القضاة ، مع إيلاء الجانب الاجتماعي النصيب الأكبر من مبادرات الودادية الحسنية للقضاة بآعتباره أداة هامة لتحفيز السادة القضاة ، وتمكينهم من الإستفادة من مختلف الخدمات الإجتماعية

‎ثالثا : بخصوص تظلمات السادة القضاة وحملات التشهير :

‎-بخصوص حالات الإعتداء أو التشهير بالسادة القضاة و بعد التذكير بمختلف الحالات التي تم رصدها وما تم إتخاذه من مواقف عبر بيانات و كذا تفعيل الاجراءات القانونية بخصوص كل حالة يؤكد المكتب المركزي أن الاعتداء على السادة القضاة بأي شكل من الأشكال يعد خطا أحمر و أمرا غير مقبول ، و أنه لا تسامح إزاء التصرفات المشينة التي قد تمس بالسلامة الجسمانية للسادة القضاة أو تلحق بهم ضررا معنويا ، أو تلك التي تمس بهيبة ومكانة السلطة القضائية ، و يؤكد المكتب المركزي في هذا الإطار إلتزامه بتفعيل الاجراءات القانونية وكافة أشكال التنديد المقبولة بكل إستعجال وحزم ،
‎-وبخصوص تظلمات السادة القضاة فقد عهد للجنة خاصة بتتبع شكايات و تظلمات السادة القضاة سواء المتعلقة بما يمكن أن يمس باستقلالهم ، أو ما هو مرتبط بوضعيتهم الفردية ورفع تقرير ، أو تقارير بشأنها الى السلطة القضائية ، ولكل من يعنيه الأمر

‎رابعا : بخصوص الأنشطة الثقافية و التكوين المستمر :
‎- بعد استحضار المجهودات المبذولة من طرف المكتب المركزي والمكاتب الجهوية المرتبط بالشق الثقافي بتنظيم ندوات علمية بمختلف ربوع المملكة
‎تم التذكير بمدى أهمية إستمرار عقد لقاءات وورشات ثقافية سواء على المستوى الوطني و الجهوي يتمحور موضوعها حول مواضيع تحدد بتنسيق مع المكتب المركزي ، وفِي هذا الاطار يجدد المكتب المركزي دعمه للمبادرات البناءة والجادة المقدمة من طرف المكاتب الجهوية وتتبعه لمختلف أنشطة المكاتب الجهوية في هذا الاطار و إشراك كل من له علاقة بموضوعها وكافة الفاعلين
‎-وبخصوص التكوين المستمر يؤكد المكتب المركزي إنخراطه الفعّال في مختلف برامج التكوين المستمر وعيا منه بأهميته لتنمية القدرات لكافة مكونات العدالة

‎ خامسا : بخصوص الاتفاقيات والشراكات :

‎إستحضارا لأهمية عقد اتفاقيات وشراكات تعود بالنفع على السادة القضاة حرص المكتب المركزي وكذا المكاتب الجهوية على عقد اتفاقيات وشراكات مع مختلف المؤسسات والهيئات :
‎- إتفاقيات مع فنادق
‎- إتفاقيات مع مصحات إستشفائية
‎- اتفاقيات مع الهيئات القنصلية
‎- إتفاقيات مع شركات النقل
‎- إتفاقيات تهم السكن
‎وفِي هذا الاطار تم التأكيد على أهمية عقد اتفاقيات نوعية و بمميزات تفضيلية
‎كما تم الاتفاق على ضرورة موافاة المكتب المركزي بإستعجال بجميع الاتفاقيات المبرمة قصد جمعها و تصنيفها و وضعها رهن إشارة السادة القضاة في أقرب الأجال مع تكليف عضو بالمكتب المركزي لتتبع الأمر و إطلاع المكتب المركزي بكل مستجد بهذا الخصوص

‎سادسا : بخصوص القضاة الجدد:

‎في هذا الاطار تم التذكير بالدور الذي قامت به الودادية الحسنية للقضاة بقصد تمكين السادة القضاة الجدد من سلفة مالية تمكنهم من تغطية بعض مصاريف الالتحاق بالمحاكم
‎كما أنه و إعتبارا لما يكتسيه الالتحاق الاول بالمحاكم من إكراهات بخاصة تلك المرتبطة بإيجاد سكن لائق و تجهيزه ، وبداية العمل والالتحاق بالهيئات القضائية تم التذكير بما تم تقديمه للسادة القضاة الجدد خلال السنوات الفارطة من طرف المكاتب الجهوية والتي كللت بإستقبالهم في ظروف حسنة ، و التذكير بالممارسات الفضلى لبعض المكاتب الجهوية في هذا الإطار
‎و لذلك يهيب المكتب المركزي بكافة المكاتب الجهوية اعتماد برنامج خاص لاستقبال السادة القضاة الجدد بما يليق بمقامهم و تقديم كافة أشكال المساعدة المادية والمعنوية الممكنة

‎سابعا:بخصوص التواصل مع السادة القضاة وغيرهم :

‎أسهبت كافة المداخلات على ضرورة آعتماد سياسة تواصلية مع السادة القضاة ومع غيرهم والانفتاح على مختلف الهيئات وبخاصة ذات الصِّلة بمنظومة العدالة
‎وتم التأكيد على ضرورة التواصل البناء مع السادة القضاة و إبلاغهم جهويا بكافة المستجدات و أخذ وجهة نظرهم في كل ما يهمهم ويهم جمعيتهم المهنية ، وتلقي تظلماتهم إن وجدت قصد عرضها على اللجنة المكلفة بذلك لاتخاذ المتعين بشأنها

‎ ثامنا : بخصوص الأنشطة الدولية للودادية الحسنية للقضاة

‎إعتبارا للمكانة الرفيعة التي تحظى بها الودادية الحسنية للقضاة على المستوى الإقليمي و الدولي والذي مكنها من إستضافة المؤتمر الواحد و الستون للاتحاد الدولي للقضاة بمراكش السنة الفارطة بناء على ما قدمته الودادية الحسنية للقضاة خلال المؤتمرات السابقة وبالأخص المؤتمر المنعقد بالشيلي ، يؤكد المكتب المركزي مواصلة نفس النهج و أن الودادية الحسنية للقضاة ستشارك بمؤتمر الإتحاد الإفريقي المزمع عقده هذه السنة بدولة جنوب إفريقيا وكذا المؤتمر العالمي
‎للاتحاد الدولي للقضاة بدولة كازاخستان ، بنخبة من السادة القضاة سيتم إختيارهم بناء على المؤهلات العلمية ومساهماتهم الجدية ومواقفهم في الدفاع عن القضاة وعلى إستقلال السلطة القضائية

‎وفي الختام ، يؤكد المكتب المركزي للودادية الحسنية للقضاة على إلتزامه الدائم بالدفاع عن حقوق القضاة ومصالحهم المشروعة في إنسجام تام مع مقتضيات الدستور والقانون ، وعلى صيانة حرمة القضاء، وتعزيز إستقلال السلطةالقضائية والدفاع عنها، وحمايتها من كل ما قد ينال من سمعتها وكرامتها ضمانا لحقوق الأشخاص وحرياتهم.
‎ وبما يكفل حماية كرامة وهيبة السادة القضاة و السلطة القضائية .

‎ لجنة التواصل والعلاقات العامة
‎ بالمكتب المركزي للودادية الحسنية للقضاة