صوت العدالة – بــــــــيان

 

تفاجأ الرأي العام المحلي في جماعات كل من زاوية بن حميدة و سيدي علي الكراتي و تكاط و سيدي عيسى الركراكي ، التي يدرس ابناؤها و بناتها في الثانوية الاعدادية عمر بن جلون بانعقاد ما سمي جمع عاما لتجديد مكتب الجمعية المسير لدار الرعاية الاجتماعية بمركز بئركوات جماعة زاوية بن حميدة. وقد سجل الرأي العام المحلي مجموعة من الخروقات التي شابت هذه الجمع العام وهي :
* عقد الجمع العام بشكل سري و اقتصار الدعوة اليه على اعضاء المكتب السابق المكون من رؤساء جماعات و موظفين بهذه الجماعات
* عدم اخبار ودعوة اباء واولياء التلاميذ وطرد ممثل جمعية الاباء بئركوات من الجمع العام بحجة انه ليس عضوا بالجمعية
* عدم تقديم التقريرين الادبي والمالي لست سنوات الماضية ،
* تكوين المكتب الجديد بنفس الشكل السابق و بنفس العناصر المكونة من رؤساء جماعات و موظفين بهذه الجماعات ، في خرق للمادة 65 التي تمنع استمرار اعضاء الهيئات التقريرية للجماعات في مكاتب الجمعيات التي تستفيد من الدعم المادي من الجماعة.
وامام هذا التصرف من رؤساء هذه الجماعات ، الذين عملوا على طبخ المكتب المسير لجمعية دار الطالب بمركز بركوات ، و اقصائهم لجمعيات المجتمع المدني و لإباء واولياء التلاميذ و ممثليهم من حضور الجمع العام ، بالإضافة الى العمل على استغلال الجمعية المسيرة لدار الطالب في تصفية الحساب مع المواطنين و الانتقام منهم خاصة المخالفين سياسيا ، مع اعطائهم الاسبقية للمقربين لهم ولعائلاتهم و احزابهم ، و نظرا لهذه الاسباب ، تعلن الهيئات المدنية و السياسية و الحقوقية الموقعة لهذا البيان ، للرأي العام المحلي و للمسؤولين ما يلي :
1 – رفضها لمخرجات الجمع العام الذي تم تهريبه عن المواطنين و عن اباء واولياء التلاميذ و جمعيات المجتمع المدني.
2 – استنكارها للطريقة التي دبر بها المكتب السابق الجمع العام حتى يعيد التجديد لنفسه ، و تستمر السيطرة على الجمعية من رؤساء الجماعات و الموظفين التابعين لهم
– 3 مطالبتها السلطات المحلية بتحمل مسؤوليتها في اقرار هيئات شفافة و ديمقراطية ، يختارها المواطنون و المعنيون من اباء واولياء التلاميذ في تدبير هذا المرفق الهام و الحيوي الذي يجب ان يبقى بعيدا عن الحسابات السياسية الضيقة.