صوت العدالة – وكالات

قال مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون اليوم (الثلاثاء) إن بلاده لا تزال مستعدة لإجراء محادثات مع إيران، في تصريحات جاءت بعدما شددت الولايات المتحدة العقوبات على طهران.

وقال بولتون في القدس «ترك الرئيس الباب مفتوحاً أمام إجراء مفاوضات حقيقية للقضاء على برنامج الأسلحة النووية الإيراني بشكل كامل يمكن التحقق منه وعلى أنظمة إطلاق صواريخها الباليستية وعلى دعمها للإرهاب الدولي وتصرفاتها المؤذية الأخرى في أنحاء العالم».

وتابع قائلا «كل ما على إيران فعله هو العبور من هذا الباب المفتوح».

وقال مندوب إيران لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي للصحافيين أمس (الإثنين) إن بلاده لن تقبل الدخول في محادثات مع الولايات المتحدة بينما هي تحت تهديد العقوبات.

وكان بولتون يتحدث في بداية اجتماع مع نظيريه الإسرائيلي والروسي من المتوقع أن يركز على إيران وسوريا.

وفرضت الولايات المتحدة أمس عقوبات جديدة على إيران استهدفت المرشد علي خامنئي وقادة في «الحرس الثوري»، لتزيد بذلك الضغوط على البلد الذي هدد الرئيس دونالد ترمب بـ«تدميره» إذا كان يسعى إلى الحرب.

وفي المكتب البيضاوي وقع ترمب أمراً بفرض عقوبات مالية على إيران وقال أن ذلك «رد قوي ومتناسب على تحركات إيران الاستفزازية المتزايدة».

وأكد ترمب «سنواصل زيادة الضغوط على طهران… لا يمكن لإيران امتلاك سلاح نووي مطلقا» مؤكدا أن الكرة الآن في الملعب الإيراني للتفاوض.

وأضاف «نحن لا نطلب النزاع».

وتصاعد التوتر بعد أن أسقطت إيران طائرة مسيرة أميركية الأسبوع الماضي وبعدها أراد ترمب شن ضربات لكنه عاد عن رأيه.

وسعت إيران، التي تشلها العقوبات الأميركية التي تشمل وقف معظم صادراتها من النفط، إلى التقليل من تأثير العقوبات الأميركية.

وفي تغريدات أمس قال ترمب إن أهداف أميركا بالنسبة لإيران هي «عدم حيازة أسلحة نووية والتوقف عن رعاية الإرهاب».

وانسحبت واشنطن في مايو (أيار) 2018 من الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني الذي تم التوصل إليه عام 2015. وأعادت واشنطن فرض عقوبات مشدّدة على إيران، خصوصا في قطاع النفط، لتحرم إيران من مكاسب اقتصادية انتظرت الحصول عليها من الاتفاق.

ودعا ترمب أمس الدول التي تستورد كميات كبيرة من نفط دول الخليج الى المشاركة في حماية حرية الملاحة في مضيق هرمز.

وقال ترامب «نحن حتى لسنا بحاجة لأن نكون هناك ما دامت الولايات المتحدة باتت المنتج الأول للطاقة في العالم».

وتابع أن «91% من الواردات الصينية من النفط تمر عبر مضيق هرمز، و62% من الواردات اليابانية، والأمر نفسه ينطبق على العديد من الدول الأخرى” مضيفا “لماذا علينا ان نقوم بحماية هذه الطرق البحرية منذ سنوات طويلة لفائدة دول اخرى من دون الحصول على تعويضات».
من جانبه، كتب الرئيس حسن روحاني على تويتر «مزاعم أميركا باستعدادها للتفاوض دون شروط غير مقبولة مع استمرار التهديدات والعقوبات»
أما ظريف فقال إن الجيش الأميركي «لا شأن له في الخليج»، وكتب في تغريدة دون الإشارة إلى العقوبات أن دونالد ترمب «محق مئة في المئة حول أن الجيش الأميركي لا شأن له في الخليج».