صوت العدالة – عبد السلام اسريفي

 

واجه بنكيران في تصريح حديث ما أسماهم بالكذابين،كونه وبالوثيقة يتقاضى تقاعد استثنائي مبلغه 70 الف درهم،وليس 130 الف درهم كما سبق لهؤلاء أن روجوا في مناسبات سابقة.

وقال الأمين العام للبيجيدي السابق في صفجته بالفايسبوك ،إنه مستعد لمغادرة المغرب إن ثبت تقاضيه لتقاعد تكميلي كما جاء في الوثيقة المسربة  “إذا كذبت مغديش يكون عندي الوجه ندوز حدا المغاربة أو نشوف في العائلة ديالي، وإذا كذبت يجيبو الدليل”.

وطالب في السياق ذاته من خصومه الادلاء بما يفيد تقاضيه لهذا التقاعد التكميلي،موجها كلامه لجريدة ورقية سبق وأن نشرت الوثيقة،محتفظا لنفسه بالحق في التوجه للقضاء قصد انصافه “دابا راني شديتك حي ، شحال هدرتي عليا بالسوء ومكنجوبكش، دابا لي واسع النظر باش ندير معاك لي بغيت حسب القانون و في المحاكم “.

واعتبر رئيس الحكومة السابق،أن مروجي هذه المعطيات التي أسماها بالكاذبة ،لا يحترمون الجهة التي منحته “المعاش” في إشارة الى الملك محمد السادس، مضيفا أنه حصل على نفس المعاش الذي تلقاه رئيس الحكومة السابق عبد الرحمان اليوسفي.

وكانت بعض الجرائد قد نشرت معطيات تفيد تقاضي بنكيران لمعاشين،ما اعتبروه أمر غير عادي،وهو الأمر الذي نفاه هذا الأخير جملة وتفصيلا،مؤكدا أنه يتقاضى معاش استثنائي سبق لجلالة الملك أن منحه إياه.