صوت العدالة – محمد قريوس

طالب القائد المسؤول عن احدى الجماعات التابعة لإقليم جرسيف و الذي كان قد وصفه عامل إقليم جرسيف في وقت سابق بوصف قدحي “الحمار” من وزارة الداخلية برد الاعتباره جراء الإهانة التي تعرض لها.
وأكدت مصادرنا أن الأمر يتعلق بقائد قيادة لمريجة بإقليم جرسيف، كما أكدت ذات المصادر أن القائد المعني بالأمر كان قد طلب رخصة إدارية لمدة خمسة أيام مباشرة بعد الإهانة التي تعرض لها من قبل عامل الإقليم على خلفية احتجاجات ساكنة منطقة الكطارة، ومباشرة بعد حصوله على الرخصة توجه إلى مقر وزارة الداخلية بالرباط حيث طالب من مسؤولي الوزارة التدخل لحمايته من بطش العامل والعمل على رد اعتباره.
ومن جهة أخرى أوضحت ذات المصادر أن عامل الإقليم أجاب على استفسار في الموضوع، إذ وجهت له انتقادات عديدة بسبب خروجه عن المألوف في هذا الإقليم سواء مع المواطنين أو مع الأطر الإدارية العاملة معه.
الإقليم يعرف غليانا منذ تعيين السيد حسن بالماحي على رأس عمالة الإقليم، متابعات قضائية بالجملة لكتاب الرأي و المدونين و احتجاجات متعددة بخصوص الاستحواذ على اراضي الجموع بدعوى الإستثمار و غيرها.