المصطفى مخنتر لصوت العدالة


بعد الإعلان عن إستقالة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة من منصبه، بدأت صيحات الشعب الجزائري في الشارع وعبر مواقع التواصل الإجتماعي تطالب بطرد عصابة البوليساريو فورا وإخلاء مخيمات العار، التي اتقلت كاهل المواطنين، وامتصت دماءهم بدون فائدة ولا منفعة، سوى عداوة مجانية بين دولتين عربيتين شقيقتين.
وأكد المطالبون بضرورة إنهاء مهزلة صرف أموال الشعب على عصابة البوليساريو، التي جعلت من الجزائر خلال ولاية بوتفليقة دولة عداوة للمغرب ، بفضل السياسة الفاشلة للرئيس المخلوع والتي نهجها واستمر فيها ضد المغرب بحيث صرف أموال البترول الحزائري على مصالح واهية.
وتجدر الإشارة أن المتظاهرين نوهوا بالسياسة الحكيمة للمغرب والشعب المغربي سواء خلال مقاومة الإستعمار ، بحيث يشهد التاريخ الدولي والمؤرخون والشعراء والمستمر نفسه، يشهد بوقوف المغرب إلى جانب المقاومة الجزائرية.