تتسائل ساكنة تازة على من اين جاءت هذه الجمعية بكل هاته الامكانيات ؟ . ومن يقف وراءها ويقدم لها الدعم السخي ماديا ومعنويا. ؟
هل مدينة تازة ليس بها الا السميع والمديح وتفتقد الى مجالات اخرى تحتاج بدورها إلى الدعم والمساندة ؟.
اين باقي المجالات الثقافية والفنية بتازة ؟؟؟؟؟
ساكنة تازة تتكون في معظمها من القبائل المجاورة ولا زالت مرتبطة بفنونها وفلكلورها الاصيل؛ اما ما يسمى بفن السماع والمديح فهو نوع دخيل من ترانيم الزوايا وبالتالي الدعم كان من الاولى ان يوجه لإحياء والاعتناء وتشجيع التراث والفن الاصيل لمعظم ساكنة المدينة وليس لاقلية متمثلة في جمعية تم تمييزها عن باقي جمعيات المجتمع المدني بتازة عبر المنح السمينة وتوفير اللوجيستيك والاعلام وتحريك كل الاجهزة والقطاعات لانجاح عملها هذا مع العلم ان الملك قد الغى هذه السنة كل أشكال الاحتفالات بعيد الشباب ؟؟؟؟؟؟؟
ام ان هناك امور غائبة نجهلوها تقف وراء هذا الاهتمام والدعم المادي و المعنوي التي تحظى به هاته الجمعية المدللة ؟